حزب الله يؤكد حرصه على الاستقرار في المنطقة

عدم تبني وجهة نظر واحدة

بيروت - اكد حزب الله الاربعاء حرصه على "الاستقرار وعدم توتير الاوضاع في المنطقة"، معتبرا ان تقرير الامين العام للامم المتحدة بان كي مون حول تطبيق القرار 1701 كان يجب ان يكون "اكثر موضوعية وحيادية".
وقال حزب الله في بيان ان الحزب "يؤكد حرصه على الاستقرار وعدم توتير الاوضاع في المنطقة، مشيرا الى انه "يشارك الامين العام للامم المتحدة قلقه من الاجواء المتوترة التي تحيط بالمنطقة".
الا انه اضاف "لو ان سعادة الامين العام كان اكثر موضوعية وحيادية في تقريره لكان وفر على نفسه (...) عناء البحث عن مصدر القلق".
وتابع البيان ان بان "الذي استشهد بكلام نسبه الى سماحة الامين العام لحزب الله حسن نصرالله حول الحرب المفتوحة قد اقتطع الكلام من نصه الاصلي ولم يورده في سياقه الطبيعي كاستعداد كامل لاستخدام حق الدفاع عن النفس الذي تشرعه المبادىء الانسانية".
وكان الامين العام للامم المتحدة عبر في تقريره السادس حول تطبيق قرار مجلس الامن رقم 1701 الذي نشر في الثاني من آذار/مارس عن "القلق من التهديدات التي اطلقها الامين العام لحزب الله" الشيعي اللبناني بشن حرب مفتوحة ضد اسرائيل بعد مقتل احد قياديي الحزب عماد مغنية في دمشق.
وتم تبني القرار 1701 في آب/اغسطس 2006 وقد وضع حدا للاعمال العدائية بين حزب الله واسرائيل بعد حرب استمرت اكثر من شهر.
وقتل مغنية في انفجار سيارة مفخخة في دمشق في 12 شباط/فبراير.
واتهم نصرالله اسرائيل بقتله. وقال في حينه "اقول لهم قتلتم خارج الارض الطبيعية للمعركة (الارض اللبنانية) واجتزتم الحدود (...). امام هذا القتل من حيث الزمان والمكان والاسلوب.. ان كنتم تريدون هذا النوع من الحرب المفتوحة فليسمع العالم كله: لتكن حربا مفتوحة".
ورأى بان كي مون ان "هذا الخطاب يتناقض مع روح ونوايا القرار 1701 الذي يهدف الى الوصول الى وقف دائم لاطلاق النار".
وقال حزب الله في بيانه ان "حسن تنفيذ القرارات الدولية يقتضي النظر بعينين الى واقع الامور وعدم تبني وجهة نظر واحدة".