حزب الله متورط في مخطط إرهابي في بريطانيا

صحيفة ديلي تلغراف البريطانية تؤكد أن متطرفين على علاقة بالحزب المدعوم من إيران، قاموا بتخزين عناصر تدخل في صناعة قنابل في لندن سنة 2015 في قضية بقيت 'مخفية عن العامة'.


الاجهزة الامنية البريطانية حصلت على المعلومات من حكومة أجنبية


الشرطة البريطانية اعتقلت شخصا في عمليات دهم في شمال غرب لندن لكن أخلي سبيله فيما بعد


رئيس الحكومة السابق ديفيد كاميرون ووزيرة الداخلية السابقة تيريزا ماي أبلغتا بالأمر

لندن - ذكرت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية الإثنين إن متطرفين على علاقة بحزب الله المدعوم من إيران، قاموا بتخزين عناصر تدخل في صناعة قنابل في لندن في 2015 في قضية بقيت "مخفية عن العامة".

وقال تقرير في الصحيفة نقلا عن مصادر أمنية إنه في أعقاب معلومات من حكومة أجنبية اكتشفت الشرطة البريطانية وجهاز الاستخبارات الداخلية "إم آي-5" آلاف من عبوات الثلج التي تستخدم لمرة واحدة، تحتوي على ثلاثة أطنان من نترات الأمونيوم.

واعتقل شخص في عمليات دهم في شمال غرب لندن، لكن أخلي سبيله فيما بعد من دون توجيه تهمة بعد "عملية استخبارات سرية"، بحسب الصحيفة، لم تكن تهدف إلى ملاحقة جنائية.

وقالت الصحيفة إن قرار عدم الكشف عن المعلومات بشأن اكتشاف المخزون والذي جاء به بعد إبرام الاتفاق النووي الإيراني، من شأنه أن "يثير تساؤلات".

وأضافت أن رئيس الحكومة آنذاك ديفيد كاميرون ووزيرة الداخلية تيريزا ماي، أبلغا بالأمر، لكن النواب الذين كان يناقشون مسألة حظر حزب الله في بريطانيا، لم يتم إبلاغهم.

وذكرت الصحيفة أن عمليات عثور مماثلة لعبوات ثلج تستخدم في تخزين متفجرات، سجلت في أماكن أخرى في العالم.

وقالت إنه تم استخدام عبوات الثلج لأنها تبدو غير مؤذية وأسهل للنقل. وأضاف التقرير إنه لم يكن أي هجوم وشيكا، ولم يتم استخدام نترات الأمونيوم في أسلحة.

وفي تلك الفترة كان الجناح العسكري لحزب الله محظورا في بريطانيا، لكن الحزب الشيعي اللبناني بأكمله أدرج على قوائم بريطانيا للإرهاب في وقت سابق هذا العام.

عناصر من حزب الله اللبناني
حزب الله متهم بتشكيل خلايا نائمة في بريطانيا تعمل بشكل سري لصالح ايران

وحزب الله متهم باعتماده الأراضي البريطانية لتنفيذ عمليات غسل اموال على نطاق واسع، كما يعمل على تشكيل خلايا نائمة تعمل بشكل سري وتقيم بتفعيل علاقات ايران داخل المملكة.

وانتقدت إيران فيلا مارس/اذار بريطانيا لقرارها إدراج حزب الله على لائحة المنظمات الإرهابية، وقالت إن القرار تجاهل قسما كبيرا من الشعب اللبناني ودور الجماعة التي تدعمها طهران في قتال تنظيم الدولة الإسلامية.

وتصل عقوبة الانتماء إلى حزب الله أو الترويج له إلى السجن 10 سنوات حسب القانون البريطاني.

وتصنف إسرائيل والولايات المتحدة حزب الله منظمة إرهابية، لكن الاتحاد الأوروبي يصنف فقط جناحه العسكري كمنظمة إرهابية.

وأدرجت واشنطن في نوفمبر/تشرين الثاني 2018 جواد نصرالله، نجل الأمين العام لحزب الله على قائمتها السوداء 'للإرهابيين العالميين'.

وفي 2017 وصفت عدة دول عربية خصوصا دول الخليج الحزب الشيعي اللبناني بـ"الإرهابي".

وكان حسن نصرالله دعا الجمعة 8 مارس/اذار إلى "الجهاد بالمال" بسبب صعوبات مالية قد يواجهها الحزب نتيجة العقوبات الغربية المفروضة عليه، متوقعا أن تتخذ هذه العقوبات منحى متصاعدا.

وحزب الله الذي أسسه الحرس الثوري الإيراني في عام 1982 يفوق تسليحه تسليح الجيش الوطني كما أنه يتمتع بنفوذ كبير في الحكومة..

واتسع دور الجماعة الشيعية ليتجاوز لبنان في السنوات الأخيرة وقدم مقاتلوه دعما حيويا للرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية الدائرة في سوريا.