حزب الله العراقي يتبنى قتل خمسة جنود اميركيين

حاجز لشرطة مكافحة الارهاب في بغداد

بغداد - تبنت كتائب "حزب الله" في العراق الجمعة الهجوم الذي قتل فيه خمسة جنود اميركين في بغداد هذا الاسبوع، وفقا لبيان نشر على موقعها الالكتروني.

وقال البيان ان "دوريات الاحتلال ما زالت تدنس ارضنا وكأن العراق بلد لا رجال فيه. لذا قررنا تدمير معسكر الاحتلال في (منطقة) البلديات بضربة قاصمة بسلاح الاشتر" في اشارة الى اسم الصواريخ المستخدمة في الهجوم.

واضاف البيان "قتلنا وجرحنا بهذه الضربة العشرات من جنوده".

وقتل الاثنين خمسة جنود اميركيين في وسط العراق، بحسب ما اعلن بيان صادر عن القوات الاميركية، علما ان بيان كتائب "حزب الله" في العراق اشار ان الهجوم الذي شنته المجموعة وقع الاثنين ايضا.

ولم يحدد البيان الاميركي تفاصيل الحادث، الا ان مصدرا في وزارة الداخلية العراقية اعلن انذاك ان "خمسة صواريخ سقطت على مقر مشترك للقوات العراقية والاميركية في منطقة البلديات في شرق بغداد".

وهذا الهجوم هو الاكثر دموية ضد القوات الاميركية منذ اكثر من عامين، وياتي في وقت ترتفع وتيرة اعمال العنف بشكل عام في العراق وتلك الموجهة ضد الاميركيين بشكل خاص، بحسب مصادر الجيش الاميركي.

ومن المفترض ان تنسحب القوات الاميركية من البلاد في نهاية العام الحالي، وفقا لاتفاقية موقعة بين بغداد وواشنطن.

ويستعد الاطراف السياسيون العراقيون لبحث امكان الطلب من واشنطن التي تنشر اقل من خمسين الف عسكري في العراق تمديد فترة بقاء جنودها.

واعتبرت كتائب "حزب الله" في العراق ان "كل من يشرع بقاء قوات الاحتلال بالموقف السياسي او الامني هو خائن لشعبه ووطنه وسيقف يوما ما امام محكمة الشعب ليحاكم بتهمة الخيانة العظمى".

وتقول كتائب حزب الله على موقعها الالكتروني انها "منظمة جهادية" تتبنى "ثقافة المقاومة" وتشن في هذا الاطار "عمليات عسكرية جهادية" ضد القوات الاميركية في العراق.

ويؤكد الاميركيون ان هذه المجموعة تتلقى الدعم بالاسلحة والتمويل من ايران.