حزب البعث يوصي بمنح الجنسية السورية لنحو 225 الف كردي

قرار هام

دمشق - اوصى حزب البعث الحاكم في سوريا في البيان الختامي لمؤتمره القطري العاشر والذي نشرته الصحافة الثلاثاء، بمنح الجنسية السورية لنحو 225 الف كردي كانوا يعتبرون اجانب.
وبحسب مسؤولين في احزاب كردية سورية، فان هناك 225 الف كردي ممن لم يشملهم الاحصاء السكاني عام 1962، محرومون من الجنسية السورية، يضاف اليهم 75 الفا اخرين من المكتومين.
وتعتبر سلطات دمشق ان عشرات الاف الاكراد قادمون من دول مجاورة مثل العراق وتركيا ولا يحق لهم بالجنسية.
واكد المؤتمر القطري لحزب البعث المنعقد بين السادس والتاسع من حزيران/يونيو "ضرورة حل مشكلة احصاء عام 1962 في محافظة الحسكة (شمال) وتطوير المنطقة الشرقية وتنميتها"، وهي المنطقة حيث تقيم غالبية اكراد سوريا البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة.
وينفي المسؤولون الاكراد اي نزعات انفصالية مؤكدين ان مطالبهم تقتصر على الاعتراف بلغتهم وثقافتهم ومنحهم حقوقهم السياسية.
وجرت تظاهرات في مطلع حزيران/يونيو في شمال سوريا ولا سيما في القامشلي بعد مقتل رجل الدين الكردي محمد معشوق الخزنوي الذي اختفى في العاشر من ايار/مايو الماضي وعثر عليه مقتولا في اواخر الشهر نفسه، فيما اعلنت السلطات الكشف عن "عصابة مؤلفة من خمسة اشخاص قاموا باختطاف وقتل" الشيخ الخزنوي.
وفي اذار/مارس 2004 حصلت مواجهات عنيفة بين الاكراد وقوات الامن وافراد ينتمون الى عشائر عربية استمرت اياما عدة وتسببت في مقتل 40 شخصا وفق مصادر كردية فيما تحدثت مصادر السلطة عن 25 قتيلا.