حركة نداء تونس تجدد ترشيحها للسبسي للاستحقاق الرئاسي

انجاز الرزنامة الانتخابية في اطار الاحترام الكامل لاحكام الدستور

تونس ـ جدد المجلس الوطني لحركة نداء تونس ترشيح رئيس الحزب الباجي قائد السبسي لمنصب رئاسة الجمهورية في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

كما جدد المجلس وفق بيان أصدره عقب اجتماعه الاحد دعوته الى تأجيل المؤتمر الاول للحزب الى ما بعد الانتخابات الوطنية المقبلة وتنظيم موتمر تعبوى للهياكل الانتخابية لحركة نداء تونس في اطار الحملة الانتخابية وتقدير الوقت المناسب لعقده.

وأعطى المجلس الوطني رئيس الحزب الباجي قائد السبسي سلطات اجراء التعديلات الضرورية على الهيئات القيادية المعينة وذلك تحقيقا للنجاعة كما جاء في نص البيان داعيا قيادة الحزب الى فرض اليات الانضباط على كل منخرطيه مهما كانت درجة المسوولية التي يتحملونها.

وبخصوص ما توصل اليه الحوار الوطني أكد المجلس الوطني في اجتماعه أن المقترحات التي قدمها نداء تونس وعدد من الاحزاب الاخرى حول موضوع أسبقية الرئاسية أو التشريعية كانت الاقرب الى الدستور روحا ونصا مشيرا الى أن الاهم من المواقف الحزبية هو الخروج بحل ولو بتوافق نسبي مع التأكيد على ضرورة انجاز المواعيد والرزنامة الانتخابية في اطار الاحترام الكامل لاحكام الدستور والقانون الانتخابي.

ودعا بالمناسبة الهيئة المستقلة للانتخابات الى الالتزام بتنفيذ ما جاء في القانون المحدث لها وتوخي الدقة والموضوعية والحيادية بخصوص تشكيل هيئاتها الجهوية.

كما عبر المجلس عن تمسكه بالاتحاد من أجل تونس كاطار استراتيجي للتنسيق السياسي مؤكدا استعداده للتعاون مع كل الاطراف السياسية التي تومن بمشروع مجتمعي عصري وحر.

و اعتبر رئيس حزب حركة نداء تونس الباجي قائد السبسي أن اقتراح تاريخ 23 أكتوبر/ تشرين الاول لاجراء الانتخابات التشريعية و26 نوفمبر / تشرين الثاني 2014 للمرحلة الاولى بالنسبة للرئاسية و28 ديسمبر / انون الاول من نفس السنة للمرحلة الثانية وفقا لما راج عن المقترح المقدم للمجلس الوطني التأسيسي قد قام على التداخل بين المواعيد الانتخابية.

وأشار الى أن هذا المقترح لم يعتمد مبدأ الفصل بين المسارات الانتخابية الرئاسية والتشريعية حيث استند الى مبدا المزج النسبي باعتبار تزامن تقديم الترشحات والطعون للرئاسية مع الحملة الانتخابية التشريعية.

وقال قائد السبسي خلال ندوة صحفية التأمت الاحد في العاصمة بمناسبة انعقاد المجلس الوطني للحزب ان هذه الرزنامة الانتخابية لم تحترم مبدأ الفصل بين التشريعية و الرئاسية وفق ما يمليه الدستور روحا ونصا لافتا الى استعداد الحزب للعمل في هذا الاطار التوافقي بغية انجاح هذا الموعد الانتخابي.

ولفت الى ضرورة توخي الموضوعية والحيادية واعادة النظر في التعيينات المتعلقة باللجان المشرفة على الانتخابات مؤكدا في هذا السياق اعادة تشكيل نفس الهيئات جهويا وفي الخارج لانتخابات 2011 التي قال انها ذات مرجعيات سياسية معلومة .

كما أكد في سياق متصل أن مشاركة الحزب في الانتخابات القادمة ستكون بقائمات حركة نداء تونس قائلا ان الحركة لم تجد الظروف الملائمة لتكوين قائمات مشتركة.

وأضاف قائد السبسي أنه على ضوء نتائج الانتخابات ستتخذ الحركة المواقف الملائمة ازاء المشهد السياسي الحالي مؤكدا تعامل الحركة مع كل الحساسيات السياسية بعيدا عن الاقصاء وفي اتجاه التوافق بين مختلف المرجعيات الحزبية.