حرب النجوم يحقق نجاحا ساحقا

نجاح عالمي

نيويورك - استطاع الجزء الجديد من سلسلة أفلام "حرب النجوم" الجديد أن يثأر للاجزاء السابقة وأن يشق طريقه محققا إيرادات قياسية بعد أربعة أيام من عرضه في دور السينما الامريكية حسبما أفادت تقديرات استوديوهات السينما التي صدرت الاحد.
فقد حقق الجزء الاخير "حرب النجوم الجزء الثالث: انتقام السيث" والذي بدأ عرضه يوم الخميس الماضي ويتناول قصة تحول دارث فادير إلى "الجانب المظلم" 158.5 مليون دولار في الايام الاربعة الاولى من عرضه داخل الولايات المتحدة و144.7مليون دولار في الخارج.
وصار الفيلم بذلك واحدا من أنجح الافلام في تاريخ السينما العالمية. حطم هذا الجزء الرقم القياسي السابق الذي سجله الجزء الثاني من نفس السلسلة بعنوان "ماتريكس ريلواديد" بما يزيد عن 24 مليون دولار. ويبدو أنه سيتفوق على فيلم "ملك الخواتم: عودة الملك" الذي بلغت إيراداته 303.2 في مختلف أنحاء العالم وحقق 250.1 مليون دولار في أول أربعة أيام.
وقال بروس سنيدر رئيس قسم التوزيع بشركة فوكس إن رد الفعل تجاه الفيلم الذي وصف أنه أكبر عمل سينمائي يعرض في جميع أنحاء العالم في نفس التوقيت كان "مذهلا للغاية".
وقال سنيدر لموقع "بوكس أوفيس موجو" الالكتروني " هذا الجزء هو حصاد سلسلة الافلام الماضية والحلقة التي يبحث عنها الجميع لتكمل دائرة الاحداث."
ورغم النجاح الضخم الذي حققه "حرب الكواكب" لم تصل إيرادات شباك التذاكر الاحد الماضي وهو الاسبوع الثالث عشر لعام 2005 إلى نفس مبالغ العام السابق. وحقق أفضل 12 فيلما نحو 156 مليون دولار من يوم الجمعة وحتى أمس الاول السبت وهو ما يقل بنسبة 4.5 بالمئة عن نفس الفترة من العام الماضي.
واحتل المركز الثاني من حيث حجم الايرادات في نهاية الاسبوع فيلم "مونستر إن لو" وهو بطولة جين فوندا والذي يعد أكبر ظهور لها على الشاشة خلال 15 عاما حيث هبط هذا الفيلم من المركز الاول في نهاية الاسبوع الماضي محققا إيرادات قدرها 14.4 مليون دولار.
وجاء في المركز الثالث فيلم كوميدي آخر هو "الركل والصراخ" بطولة فيريل وروبرت دوفال حيث حقق الفيلم 10.5 مليون دولار.
وحقق فيلم دراما المسابقات "كراش" 5.5 مليون دولار بينما حقق فيلم "أن ليشد" أو (غير مقيد) بطولة النجم جيت لي 3.8 مليون دولار وملحمة الحروب الصليبية "مملكة الجنة" 3.4 مليون دولار.
وشملت قائمة أفضل عشرة أفلام "هاوس أوف واكس" (بيت الشمع) و"ذا انتربريتر" (المترجم) و"ذا هيتشهايكرز جايد تو ذا جالكسي" و"مايند هانترز" (صائدو العقول).