حرب العراق أغلى حرب في تاريخ البشر

خلاصة: الحرب ليست امرا جيدا بالنسبة الى الاقتصاد

واشنطن - افاد كتاب نشر اخيرا في الولايات المتحدة وشارك في وضعه الاميركي جوزف ستيغليتز، حائز جائزة نوبل للاقتصاد، ان حرب العراق ستكلف الاميركيين ما لا يقل عن ثلاثة آلاف مليار دولار وهو رقم اعلى بكثير من ذاك الذي اعلنه مكتب الموازنة.
وفي كتابهما وهو بعنوان "حرب الثلاثة آلاف مليار دولار: الكلفة الحقيقية للنزاع العراقي"، قال ستيغليتز وليندا بيلمس، الاستاذة في جامعة هارفرد، ان "كلفة العمليات العسكرية الاميركية - من دون الاخذ بالاعتبار المصاريف على المدى الطويل مثل تامين الرعاية الصحية للمحاربين القدامى-- تخطت كلفة حرب فيتنام التي استمرت 12 عاما".
واشارا الى ان كلفة هذه الحرب "تمثل اكثر من ضعف ما كلفته الحرب في كوريا".
وهذا التقدير يفوق بكثير تقدير مكتب الموازنة في الكونغرس الاميركي الذي اعتبر ان المصاريف المرتبطة بالحروب التي قامت بها الولايات المتحدة ستصل الى ما بين 1200 و1700 مليار حتى العام 2017.
وبعد خمس سنوات من الحرب في العراق، ترتفع المصاريف الاميركية المخصصة للحرب الى اكثر من 12.5 مليار دولار شهريا في 2008 مقابل 4.4 مليار دولار في 2003. ومع الحرب على افغانستان، تصل المصاريف الى 16 مليار دولار شهريا اي الميزانية السنوية للامم المتحدة، حسب ما اوضح ستيغليتز وبيلمس في كتابهما.
وقال الكاتبان ان ثلث كلفة الحرب، اي الف مليار دولار، كان يمكن ان تستخدم من اجل تمويل بناء ثمانية ملايين مسكن، وتوظيف 15 مليون استاذ، وتقديم العلاج لـ530 مليون طفل، ومنح تعليمية الى 43 مليون طالب، وتغطية صحية للاميركيين على مدى السنوات الخمسين المقبلة.
واوضحا ان ادارة بوش تسقط من حساباتها لدى دراسة الكلفة عوامل عدة اساسية، مثل العلاوات التي تدفع لجذب المجندين في الجيش وكلفة التغطية الصحية للمحاربين القدامى والنفقات التي تدفع لعائلات الجنود القتلى وتحديث التجهيزات على الارض وغيرها من الامور...
ويتوقف الكتاب عند الكلفة المترتبة على فوائد القروض المتعلقة بتكاليف الحرب ويدخل في حساباته تأثير النزاع في العراق على ارتفاع اسعار النفط، بعد انتقال سعر برميل النفط خلال خمس سنوات من 25 دولارا الى مئة دولار.
ويرى ستيغليتز ان خمسة الى عشرة من الـ75 دولارا التي اضيفت الى سعر البرميل، هي نتيجة الحرب معتبرا ان هذا التقدير وان كان متشددا بعض الشيء يكفي لاثبات ان الحرب ليست امرا جيدا بالنسبة الى الاقتصاد.
وعلق المتحدث باسم وزارة الدفاع الاميركية جيف موريل الاثنين على الكتاب بالقول ان "هذه الارقام مبالغ بها في نظرنا"، مشيرا الى ان المؤلفين "يدرجان في حساباتهما كل شيء واي شيء".
وتابع ان "البنتاغون كان شفافا بشكل غير معقول حول ما يعرفه عن كلفة الحرب".
وبحسب وزارة الدفاع، تم تخصيص مبلغ 527 مليار دولار لتمويل الحرب ضد الارهاب بين ايلول/سبتمبر 2001 وحتى نهاية كانون الاول/ديسمبر 2007. وهناك 406.2 مليار من المبلغ خصص لحرب العراق و29.9 مليار لحرب افغانستان، و28 مليار للامن القومي.