حرب الانتقادات تشتعل بين اقطاب الحزب الحاكم في السودان

الخرطوم
صقور الحزب الحاكم يفترسون حمائمه

تعكس الانتقادات العلنية بين مساعد الرئيس السوداني نافع علي نافع ومستشاره للامن القومي صلاح عبد الله ومن ثم قيام الرئيس عمر البشير باقالة مستشار الامن القومي صلاح قوش بداية تصدع في صفوف حزب المؤتمر الوطني الحاكم، بحسب محللين.

وتبادل نافع وقوش الانتقادات حول الحوار مع احزاب المعارضة بشأن الدستور وقضايا الحكم في السودان عقب التاسع من تموز/يوليو 2011 تاريخ انفصال جنوب السودان عن الشمال بعد ان صوت الجنوبيون لصالح الانفصال.

وكانت مستشارية الامن التي يقف على رأسها قوش بدأت حوارا مع الاحزاب السياسية قاطعه حزبان هما المؤتمر الشعبي (برئاسة الزعيم الاسلامي حسن الترابي) والحزب الشيوعي السوداني. والاسبوع الماضي اعلن حزب الامة، اكبر الاحزاب السودانية المعارضة، انسحابه من حوار المستشارية.

وفي الوقت ذاته كان المؤتمر الوطني يجري حوارا مع حزبي الاتحادي الديمقراطي والامة لاشراكهما في الحكومة المقبلة.

وفي حديث للاذاعة السودانية يوم الجمعة 22 نيسان/ابريل وصف نافع علي نافع الحوار الذي تقوم به مستشارية الامن بانه لا يمثل المؤتمر الوطني وان الاحزاب احجمت عن المشاركة لان المؤتمر الوطني غير موجود فيه.

ويوم السبت 23 نيسان/ابريل رد عليه صلاح قوش في حديث صحافي بقوله ان الحديث حول الحوار يخصه وحده وان "المؤتمر الوطني الذي نعرف موافق على حوار المستشارية ومشارك فيه كما اننا لم نقل باننا نحاور باسم المؤتمر الوطني ولكنا نمثل رئاسة الجمهورية التي باركت الحوار".

ويوم الثلاثاء اصدر الرئيس السوداني مرسوما جمهوريا اعفى بموجبه صلاح عبد الله قوش من منصبه كمستشار له.

وقال استاذ العلوم السياسية والمحلل السياسي حاج حمد محمد خير لفرانس برس "بالتأكيد رائحة الصراع داخل المؤتمر الوطني فاحت والان لا يستطيعون انكاره لانه برز الى السطح، واقالة قوش تؤكد ان صقور المؤتمر الوطني كسبوا الجولة في مواجهة الحمائم".

واضاف "هذا الصراع سيجعل كل شئ ينكشف والصقور يمثلها نافع الذي ظل متشددا ويرفع الصوت بهذا التشدد بينما الحمائم يمثلها قوش لانه يقود الحوار وفتح الطريق امام الاخرين، والمسرح السياسي ينتظر الان ردة فعل الحمائم".

وعبر رئيس شعبة العلوم السياسية في جامعة الخرطوم الشفيع محمد المكي عن راي مماثل، وقال ان "قوش يشجع الحوار بين الحزب الحاكم والاحزاب الاخرى ويستشير الاكاديمين والخبراء بينما يرى الاخرون ان ليس لديه الحق لفعل هذا".

واضاف "رغم اننا لا نعرف السبب وراء اعفاء قوش لكن احتمال ان يكون البعض لا يريد مشاركة المعارضة في مستقبل حكم السودان وهم الذين كانوا وراء قرار اعفائه".

وتابع "ان كان الامر كذلك فانه انتصار للحرس القديم في حزب المؤتمر الوطني".

لكن هذه التطورات تحدث في ظل متغيرات اقليمية بعضها جرت فصولها في دول مجاورة للسودان ولها تاثير عليه.

ويقول استاذ العلوم السياسية والكاتب عبد اللطيف البوني ان "الخلافات اي كان منشأها في ظل المتغيرات الاقليمية الحالية يمكنها ان تتطور وتتضخم. هذه الخلافات لو حدثت في ظروف طبيعية كان يمكن ان تمر دون اثارة شئ ولكن في الظروف الاقليمية الراهنة قطعا سوف تكبر وسيكون لها تأثير على السودان".

اما المحلل السياسي ورئيس تحرير صحيفة "التيار" اليومية عثمان ميرغني فقال "اصلا هناك تيارات داخل المؤتمر الوطني. وحدث في الفترة الاخيرة احتكاكات عنيفة بينها بسبب عدم تحديد المهام وتداخل الاختصاص. لا اظن ان هذا سيفضي لانشقاق".

ونافع وقوش خلفيتهما امنية. فنافع كان مدير جهاز الامن السوداني في النصف الاول من تسعينيات القرن الماضي وتمت اقالته من المنصب عام 1995 عقب محاولة اغتيال الرئيس المصري السابق حسني مبارك في اديس ابابا 1995 واتهام السودان بالضلوع فيها. كما ان نافع هو المسؤل الاول في الحزب

وصلاح قوش شغل منصب مدير جهاز الامن والمخابرات السوداني منذ 1998 وحتى 14 اب/اغسطس 2009 تاريخ اقالته من منصبه وهي الفترة التي شهدت تعاونا بين جهاز المخابرات السوداني واجهزة المخابرات الاميركية في الحرب على الارهاب.

وبعد ان اقيل قوش من رئاسة جهاز المخابرات بدأ يلعب ادوارا سياسية من خلال رئاسته لجانب شمال السودان في اللجنة التي تتفاوض مع الجنوب في القضايا العالقة بين الشمال والجنوب والمتمثلة في ابيي والبترول والديون والحدود بين الشمال والجنوب والترتيبات الامنية.

وينتمي قوش ونافع لشمال السودان فنافع ينتمي لولاية نهر النيلوهي وهي المنطقة التي ينتمي اليها البشير، بينما ينتمي قوش لمنطقة نائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه.

ويحكم المؤتمر الوطني السودان منذ 1989 عندما وصل للسلطة بانقلاب عسكري.‏