حجاج فلسطين يدعون الله بان ينصرهم على اسرائيل

دعوات خالصة في اطهر بقاع الارض

مكة المكرمة (السعودية) – من عز الدين سعيد
يبتهل الفلسطينيون الذين استشهد ابناؤهم في الانتفاضة ويؤدون فريضة الحج هذا العام على نفقة العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز، الى الله "لينصرهم" على اسرائيل.
وللسنة الثانية على التوالي، تكفل العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز بنقل واقامة ووجبات حوالي الف من فلسطينيي الضفة الغربية وقطاع غزة من ذوي "الشهداء" الذين سقطوا برصاص الجيش الاسرائيلي او نفذوا عمليات ضد اسرائيل.
جاء فايز عاشور وزوجته من الخليل في الضفة الغربية حيث فقدا ابنهما ادريس الذي قتل في مواجهات مع الجيش الاسرائيلي في ايلول/سبتمبر الماضي. وقال ان "السعوديين يشاطروننا الآلام بطريقة ما بدعوتهم هذه".
واضاف هذا الرجل الذي يعمل سائق شاحنة "سأبتهل الى الله في مكة المكرمة ان ينصرنا على اليهود".
اما كفاية العجرمي التي تبلغ من العمر حوالي خمسين عاما، فقد انفجرت باكية وهي تتحدث عن "استشهاد" ابنها تيسير الذي كان عضوا في حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في عملية استشهادية نفذها ضد الجيش الاسرائيلي في قطاع غزة.
وقالت انها تشعر في مكة "براحة نفسية جعلتني انسى استشهاد ابني" الذي ترك ثلاثة اولاد هم صبيان وبنت.
من جهته، قال صبحي زيارة الموظف في السلطة الفلسطينية الذي قتل شقيقه في هجوم اسرائيلي على قطاع غزة ان "التقرب من الله خلال الحج يخفف من آلامنا".
واضاف ان "كل الحجاج هنا يدعون ان يخفف الله آلامنا وينصرنا على اليهود".
وعبر سليمان مصعب العاطل عن العمل منذ حوالي سنتين بعد ان كان يعمل في اسرائيل، عن اسفه لنقص الدعم العربي للفلسطينيين. وقال هذا الشاب الذي جاء من غزة، بمرارة "باستثناء الملك فهد و(الرئيس العراقي) صدام حسين لا احد يرسل لنا مساعدات".
وقد قتل والده محمد الذي كان من افراد قوات الامن، في مواجهات مع الجيش في ايار/مايو الماضي تاركا زوجتين وثمانية اطفال يعانون من الجوع اليوم.
وقال سليمان "ادعو الله ان يوحد المسلمين لينتصروا على اسرائيل".
وابرزت عهد عنباس بفخر صورة لابنها مصطفى العضو في كتائب شهداء الاقصى التابعة لحركة فتح وتمت "تصفيته" في غارة اسرائيلية على طولكرم شمال الضفة الغربية في ايلول/سبتمبر الماضي.
واكدت "سأدعو الله في صلواتي ان يلعن كل القادة العرب الذين تخلوا عن الفلسطينيين".
ورأى احمد صيام الذي قتل ابنه محمد كانون الاول/ديسمبر في قصف اسرائيلي على موقع لجهاز الامن الوقائي الفلسطيني في قطاع غزة ان على "المسلمين ان يتحدوا لتحرير ارضنا من المغتصبين الاسرائيليين".
وقال رئيس البعثة الفلسطينية الشيخ يوسف جمعة سلامة وزير الاوقاف بالوكالة ان ثمانية آلاف من الحجاج الفلسطينيين يؤدون شعائر الحج هذا العام الى جانب "ضيوف الملك فهد".
واوضح ان رحلة الحج تكلف 850 دولارا للذين جاؤوا بحافلات و1400 للذين وصلوا بالطائرة.
واضاف ان وجبات الغداء والعشاء لهؤلاء الحجاج خلال اقامتهم يؤمنها الامير عبد العزيز احد ابناء العاهل السعودي.
واكد الشيخ سلامة ان "هؤلاء الحجاج محظوظون بالقدوم الى مكة المكرمة لان معظمهم لا يستطيع حتى التوجه الى المسجد الاقصى" ثالث الحرمين الشريفين.