حجاب تركيا العلمانية في مهب الريح

علمنة اجتماعية أيضا

اسطنبول - سجل ارتداء الحجاب تراجعا بين التركيات وفقا لنتائج تحقيق نشر الثلاثاء تشير الى تمسك اقوى للاتراك بالهوية الاسلامية لكن ايضا مع اسلوب "علماني" في اتباع تعاليم الدين.
وتحت عنوان "دين، مجتمع وسياسة في تركيا تشهد حراكا" يؤكد التقرير الذي جرى في ايار/مايو وحزيران/يونيو 2006 وشمل 1500 شخص في جميع انحاء تركيا ان نسبة النساء غير المحجبات ارتفعت من 27.3% عام 1999 الى 36.5% عام 2006.
وفي الوقت نفسه انخفضت نسبة المنقبات من 3.4% الى 1.1% والنساء اللاتي يضعن وشاحا عاديا من 53.4% الى 48.8%.
من جهة اخرى تؤكد الدراسة التي جرت بناء على طلب مؤسسة الدراسات الاقتصادية والاجتماعية ان 22.1% فقط من الاتراك يرى ان العلمانية التركية في خطر مقابل
73.1% لا يقرون هذا الراي.
كما يكشف تراجعا في نسبة المؤيدين لتطبيق الشريعة في تركيا من 21% عام 1999 الى 9% عام 2006 مع رفض كثيف لاعمال الارهاب الدينية الدافع حيث لا يقر سوى 8.1% من الاتراك الهجمات التي تقع في العراق واسرائيل باسم الاسلام.
في المقابل تكشف الدراسة تاكيدا اقوى لهوية الاتراك الاسلامية حيث يقول
46.5% انهم "متدينون الى حد ما" مقابل 25% عام 1999 فيما ارتفعت نسبة "شديدي التدين" من 6% الى 12.8%.
وخلال تقديم التقرير علق اتيين محجوبيان منسق الابحاث في المؤسسة قائلا ان "الاتراك يزدادون تدينا لكن مع نظرة متطورة تضفي عليه علمانية".
واوضح انه "مع تقدم التعليم الدراسي واتباع العادات المدنية وارتفاع مستوى المعيشة بدات اساليب الحياة (لمختلف الطبقات الاجتماعية) تتشابه" موضحا ان "طبقة وسطى بدات تظهر".