حتى كرة القدم الافغانية تحولت لساحة قتال!

اشتباكات واصابات كما اعتاد الافغان منذ سنوات!

كابول - اندلعت اعمال عنف واسعة في محيط ملعب لكرة القدم في كابول اسفرت عن اصابة 18 شخصا بجروح اثر مواجهات وقعت بين حشد غاضب وجنود من القوة الدولية لحفظ السلام (ايساف) والشرطة الافغانية، حسب ما افادت التقارير.
واعلن القائد نيل بيكهام، الضابط الصحافي البريطاني في ايساف، من جهته ان "ما بين 15 و20 افغانيا اصيبوا بجروح خارج الاسلاك" التي نصبت لتحديد الدائرة الامنية في محيط الملعب.
وقال ان اصاباتهم تبدو طفيفة "وقد عولجوا داخل الدائرة الامنية من قبل اطباء تابعين لقوة ايساف".
واضاف ان "ثلاثة جنود في ايساف اصيبوا اصابات طفيفة في الوجه".
واندلعت اعمال العنف قبل مباراة لكرة القدم بين فريق "يونايتد" الافغاني المحلي وفريق من جنود قوة ايساف المنتشرة في كابول بتفويض من الامم المتحدة.
وافاد شهود عيان ان حوالي 15 الف شخص كانوا يحاولون الدخول الى الملعب الذي كان مكتظا اصلا. وحاول مئات الاشخاص الغاضبين الدخول بالقوة.
واضاف القائد بيكهام ان "رجال الشرطة الافغان اطلقوا 12 طلقة في الهواء واستخدموا الهراوات".
ولما صفر الحكم انتهاء الشوط الاول فيما النتيجة تعادل الفريقين بهدف واحد، كان لا يزال مئات الاشخاص محتشدين وراء الاسلاك.
وكان جنود ايساف متمركزين فوق آلياتهم وشاحناتهم ومدرعاتهم الخفيفة وسيارات الجيب وهم مزودون ببنادقهم العادية. اما رجال الشرطة الافغان فكانوا مجهزين ببنادق كلاشنيكوف وهراوات.
وبحسب ايساف، فان ملعب كرة القدم يستوعب 26 الف شخص فيما كان في داخله اكثر من 30 الفا.