حتى ابن بلير لم يسلم من لصوص لندن

ايوان يضع الوردة الحمراء رمز حزب العمال قبل الانتخابات

لندن - ذكرت صحيفة "الديلي ميل" الاربعاء أن ايوان بلير النجل الاكبر لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير قد تورط في عراك مع مجموعة من الشبان حاولوا سرقة مقتنياته وصديق له.
وذكرت الصحيفة أن عصابة من ثمانية شبان سود على الاقل حاولوا سرقة مقتنيات ايوان، البالغ من العمر 17 عاما، وصديق له إلا أنهم لم يجدوا معهما مايستحق السرقة.

ووقعت الحادثة في منطقة "سويس كوتيدج" في شمال لندن فجر السبت الماضي. وذكرت التقارير أن الشرطة أبلغت رئيس الوزراء بالحادث.

وقد طلب من المراهقين (بلير وصديقه) فيما بعد التعرف على صورا تلفزيونية لافراد العصابة ورافقا الشرطة في عملية البحث عنهم.

وذكر التقرير أنه عند الساعة 12:00 بعد منتصف ليلة الجمعة الماضية استدعيت الشرطة إلى شارع "فينشلي" في منطقة "سويس كوتيدج" بعد تقارير عن حادث سرقة.

وقال متحدث باسم الشرطة أنه "تم محاصرة اثنين من الضحايا، وهما مراهقين من الذكور، من قبل ثمانية إلى عشرة شبان سود، حيث طلبوا منهما النقود والاغراض الثمينة التي يحملانها".

وقال المتحدث، رافضا الكشف عن هوية الضحيتين "لقد فتش المشتبه بهم جيوبهما وعثروا على جهاز تسجيل موسيقى محمول يعمل بالاقراص. وقد فروا خاليي الوفاض بعد بعض التدافع والعراك. ولم تقع إصابات أو اعتقالات، ولا تزال التحقيقات جارية".