حاملة الطائرات 'شارل ديغول' تتوجه الى مياه الخليج

هولاند يقدم مزيدا من التفاصيل حول المهمات العسكرية المحتملة

طولون (فرنسا) - ابحرت حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول الثلاثاء من تولون (جنوب) متوجهة الى الخليج، حيث قد تشارك في عمليات بالعراق ضد تنظيم الدولة الاسلامية، قبل التوجه الى المحيط الهندي، على ما افادت قيادة اركان الجيوش الفرنسية.

واعلنت قيادة الاركان في بيان ان "انتشار المجموعة الجوية البحرية \'غان\' المخطط له منذ عدة اشهر، في شمال المحيط الهندي يهدف الى ضمان مهمة تواجد عملانية في تلك المنطقة الاستراتيجية بالنسبة لفرنسا".

واوضح مصدر مقرب من وزير الدفاع جان ايف لودريان ان حاملة الطائرات في طريقها الى الخليج ستتوقف في عدة "بلدان حليفة" وانه "لم يتقرر بعد اي مشاركة في عملية \'شمال\' الفرنسية \'في العراق\' في الوقت الراهن".

لكنه لم يستبعد المشاركة في حملة القصف الجوي التي يقوم بها ائتلاف دولي من ثلاثين بلدا بقيادة الولايات المتحدة على تنظيم "الدولة الاسلامية".

وشدد جان إيف لو دريان الثلاثاء على ضرورة القضاء تماما على مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" في إشارة إلى أن باريس لن تنسحب من العمليات العسكرية التي تشارك فيها في الخارج في أعقاب مقتل 17 شخصا في هجمات نفذها إسلاميون متشددون في باريس الأسبوع الماضي.

واكدت قيادة الاركان ان "\'غان\' بكونها أداة عسكرية استراتيجية بامكانها في اي وقت ان تتكيف وتغير برنامجها حسب تطورات الازمة في المشرق وحاجات الائتلاف من اجل الرد سريعا على قرارات السلطات السياسية".

وتحمل حاملة الطائرات 12 طائرة مقاتلة من طراز رافال و9 سوبر ايتندار حديثة وطائرة الرصد هاوكيي واربع مروحيات، وترافقه فرقاطة "شوفالييه بول" للدفاع الجوي وغواصة نووية هجومية وشاحنة نفط مزودة، على ما اضاف المصدر.

ويتوقع ان يقدم الرئيس فرنسوا هولاند الاربعاء على حاملة الطائرات قبالة تولون، مزيدا من التفاصيل حول المهمات المحتملة لهذه القطع البحرية اثناء توجيهه التمنيات بالسنة الجديدة للجيش.

وقال لو دريان لراديو يوروب 1 الثلاثاء "إنه العدو نفسه. جنودنا على الأرض هنا لأنه.. بالنسبة لهم هي نفس المعركة" في اشارة إلى نشر 10 آلاف جندي فرنسي في أنحاء فرنسا لحماية المواقع الرئيسية في البلاد بعد الهجوم الذي تعرضت له الأسبوع الماضي صحيفة شارلي إبدو الأسبوعية الساخرة.

;صوت البرلمان الفرنسي بأغلبية ساحقة الثلاثاء لصالح تمديد تدخل فرنسا العسكري ضد جماعة الدولة الإسلامية في العراق والذي بدأ قبل نحو أربعة اشهر. وأيد 488 صوتا الإجراء مقابل صوت واحد.

وفي تسحيل مصور ظهر بعد مقتله قال أحد المشاركين في هجمات الأسبوع الماضي إن أفعاله هي رد فعل على عمليات فرنسا العسكرية الخارجية لكن لم تشهد فرنسا أي دعوات داخلية للانسحاب من العمليات العسكرية الخارجية ضد المقاتلين المتشددين.

وقال لو دريان "الرد داخل وخارج فرنسا. تنظيم الدولة الإسلامية جيش إرهابي لديه مقاتلون من كل مكان... إنه جيش عالمي يجب أن يتم القضاء عليه ولهذا السبب نحن جزء من التحالف."

وتنشر فرنسا التي تشارك في العمليات العسكرية في العراق فقط، مقاتلات رافال المتمركزة في قاعدة بالامارات العربية المتحدة وست مقاتلات من طراز ميراج مرابطة بالاردن.

اضف الى ذلك طائرة امدادات من طراز سي 135 وطائرة دوريات بحرية "اتلانتك 2" وفرقاطة مضادة للطيران (جان بار) المندمجة في المجموعة الجوية البحرية الاميركية حول حاملة طائرات يو اس اس كارل فينزون.

وستشارك شارل ديغول بالخصوص في التمارين الجوية البحرية الفرنسية الهندية في فارونا قبالة الهند التي تعتبر اكبر زبائن فرنسا لشراء 126 طائرة رافال تجري حولها مفاوضات طالت كثيرا.