حادثة قتل تسلط الضوء على مخالفة المطاوعة لأوامر رئيسهم

المطاردة ممنوعة بتاتا

الرياض - ذكرت الصحف الصادرة الاثنين ان قوات الامن اوقفت اربعة من عناصر هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر متهمين بمطاردة سيارة ما ادى الى مقتل شاب واصابة زوجته الحامل وطفليهما في منطقة الباحة، جنوب غرب المملكة.

واضافت ان اجهزة الامن اوقفت الاربعة بعد استجوابهم الاحد على خلفية المطاردة التي اودت بحياة عبد الرحمن احمد الغامدي (34 عاما).

ويواجه هؤلاء تهم "اساءة استخدام السلطة، ومطاردة شاب برفقة اسرته متجاهلين انظمة مبلغة لهم ولغيرهم من منسوبي الهيئة تقضي بمنع المطاردة تماما".

واشارت الى ان الامير مشاري بن سعود بن عبد العزيز حاكم الباحة امر بتشكيل لجنة تحقيق محايدة.

واكدت الصحف ان الرئيس العام للهيئة عبداللطيف آل الشيخ امر بـ"تنفيذ كل ما يصدر عن لجنة التحقيق التي تشرف عليها إمارة المنطقة ولا يشارك فيها اي عضو من الهيئة".

يذكر ان آل الشيخ اصدر في 21 نيسان/ابريل الماضي قرارا يمنع بشكل قاطع مطاردة الاشخاص سواء متهمين او مخالفين.

وهدد "من يخالف هذا التوجيه باتخاذ الاجراءات الحازمة".

وتتولى الهيئة السهر على تطبيق الشريعة الاسلامية وتسيير دوريات لاغلاق المحلات خلال اوقات الصلاة ولرصد الخلوات غير الشرعية بين رجال ونساء.

ويتأكد عناصرها المعروفون بالمطاوعة من عدم اقدام المراة على قيادة السيارة واحترام ارتداء العباءة السوداء وتغطية الرأس، وحتى الوجه احيانا.

وتمنع الهيئة ايضا تنظيم حفلات موسيقية عامة ويعمد عناصرها في بعض الاوقات الى الكشف على هواتف الشباب الجوالة بحثا عن رسائل او صور يعتبرونها مخالفة للشريعة.

لكن تعيين رئيس جديد للهيئة مطلع العام الحالي لقي ترحيبا في الأوساط الاعلامية حيث اكد معظمها انه "مؤشر على مزيد من الانفتاح" في المملكة.