حاخامات يحرمون اخلاء مستوطنات يهودية

تنفيذ الانسحاب من غزة لن يكون سهلا

القدس - اصدر حاخامات في مستوطنات يهودية في الضفة الغربية وقطاع غزة الخميس مرسوما دينيا يحرم على الجيش والشرطة الاسرائيليين اخلاء مستوطنات.
وقال الحاخامات الذين اجتمعوا الاربعاء في مستوطنة معالي ادوميم في شرق القدس انه "لا يحق لاحد المشاركة في اخلاء مستوطنة في ارض اسرائيل (اسرائيل بحدودها التوراتية) سواء كان مدنيا او شرطيا او عسكريا".
ودان الحاخامات "خطة الفصل" التي اقترحها رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون وتنص على الانسحاب من قطاع غزة واخلاء المستوطنات اليهودية الـ21 فيها واربع مستوطنات معزولة في الضفة الغربية.
ودعوا الى صلاة جماعية للاحتجاج امام حائط المبكى في القدس.
وتضم "لجنة حاخامات يهودا والسامرة (الضفة الغربية) وغزة" حاخامات قوميين متشددين ويرئسها الحاخام دوف ليور. لكن قراراتهم لا تلزم الحاخامات الآخرين.
وقال الناطق باسم اللجنة الحاخام دانيال شيلو الخميس لاذاعة الجيش الاسرائيلي "نضيع وقتنا عبر السعي الى السلام مع اعداء لا يريدونه".
وندد يوفال شتاينيتز المسؤول في حزب الليكود الذي يرأسه شارون ورئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست بهذه التصريحات معتبرا انها يمكن ان "تحرض على العصيان".
يشار الى ان هذه اللجنة قامت عند توقيع اتفاقات اوسلو حول الحكم الذاتي الفلسطيني في 1993 بحملة ضد رئيس الوزراء الاسرائيلي انذاك اسحق رابين الذي
اغتيل في 1995 على ايدي متطرف يميني لانه "خان الشعب اليهودي" عبر توقيع اتفاقات "تعرض للخطر سلامة ارض اسرائيل التي منحها الله للشعب اليهودي".
وفي تشرين الاول/اكتوبر 2002 تسببت اللجنة بفضيحة عبر دعوة جنود اسرائيليين الى رفض اطاعة الاوامر التي تطلب منهم اخلاء مستوطنات عشوائية.
وحين تعهد شارون خلال قمة العقبة (الاردن) بتفكيك مستوطنات عشوائية نشرت اللجنة بيانا في الرابع من حزيران/يونيو وصف "الامر بطرد يهود من اراضيهم بانه اجرامي وغير اخلاقي".