جينفر أنيستون في 'اوفيس كريسماس بارتي' متجبرة ومرحة

حفلة لإنقاذ الشركة

عمان - تدور قصة الفيلم الاميركي "اوفيس كريسماس بارتي" حول قرار امرأة متجبرة إغلاق أحد فروع الشركة التابعة لشقيقها، وتجري الأحداث في إطار كوميدي بكثير من المواقف المضحكة والمقالب.

وتجسد الممثلة جينفر أنيستون في الفيلم دورا مرحا مطلقا فرغم أنها تجسد شخصية سيدة أعمال متسلطة وتقرر إغلاق إحدى الفروع التابعة لشركة شقيقها، إلا أنها تجسدها في إطار كوميدي.

وفي تفاصيل "أوفيس كريسماس بارتي" لا يجد مدير إحدى فروع شركة ضخمة أمامه خيارا سوى إقامة حفل ليلة رأس السنة بالمكتب في محاولة منه لجذب الزبائن، ولكن تخرج الأمور عن السيطرة وتحدث الكثير من المواقف الفكاهية والكوارث خلال هذا الحفل، مما يضع الجميع في موقف صعب.

فالحفلة التي تم الترتيب لها لتؤدي هدفا محددا وهو إنقاذ الشركة من المؤامرة التي تحكيها شقيقة الرئيس التنفيذي ضده بإغلاق الفرع تنقلب إلى مشاهد لم تكن في الحسبان، حيث تحدث للمدعوين مواقف طريفة تساهم الاخت المتجبرة في حدوثها لتستمر في قرارها وتمنع المستثمرين والزبائن من إنقاذ الشركة.

والفيلم المنتظر عرضه جماهيريا في السينمات الأميركية في 9 ديسمبر/كانون الاول المقبل، يشارك في بطولته كل من: ويل سبيك، أوليفيا مان، جيمي تشونغ، جاسون بيتمان، كيت ماكينون، تي جي ميلر، كورتني بي فانس، جيليان بيل، راندال بارك، فانيسا باير وروب كوردري، ومن تأليف جيمون كاسادي وتيموثي داولنغ ومن إخراج جوش جوردون.

ويذكر أن جينفر أنيستون تقوم ببطولة فيلم آخر بعنوان "الطيور الصفراء" سيعرض أيضا في الأشهر المقبلة، حيث تجسد شخصية جندية تدعى مورين ميرفي خلال الحرب الاميركية في العراق.

ويتناول فيلمها المنتظر قصة جنديين يحاولان الحفاظ على إنسانيتهما خلال خوضهما الحرب في العراق، ويناضلان من أجل البقاء على قيد الحياة، لكن تطاردهما ذكريات سيئة نتيجة تأثرهم بما حدث في الحرب.

وتجمع أنيستون نجمة المسلسل الشهير "فريندز" في فيلميها الأخيرين بين شخصيتين مختلفتين تماما، حيث تؤدي في "اوفيس كريسماس بارتي" دورا كوميديا، وفي "الطيور الصفراء" دورا جادا وصعبا تلعبه لأول مرة خلال مسيرتها الفنية.