جيشان.. حطب طموحات ولي الفقيه

مسؤول إيراني: 'من غير المنطقي أن يحصر أي بلد نطاق أمنه داخل حدود بلده ونحن نعتبر الجيشين السوري والعراقي العمق الاستراتيجي لنا'

بدلا عن الاهتمام بتوفير فرص عمل لشبابها، والعمل على تقليص مساحة الفقر باستغلالها موارد البلاد النفطية وغيرها في بناء مشاريع تنهض من خلالها باقتصادها الذي تأثر ويتأثر كثيرا بالحصار المفروض عليها. نرى حكّام إيران لا زالوا على خطى شعارهم الأول وهو تصدير الثورة الإسلامية، في وقت باتت هي نفسها ليست بمنأى عن ثورة شعبها ضد نتائج هذه الثورة وما سببته من حروب ومصاعب اقتصادية وعزلة دولية وغياب تام للديموقراطية والحريّات في بلدها.

إيران التي خرجت بامتيازات غيّرت مواقف الكثير من قطع الشطرنج في السياسة الدولية من خلال اتفاقها النووي، باتت اليوم تشعر بخطورة عودة الشروط الثقيلة لتحجيم برامجها النووية والصاروخية نتيجة الموقف المتشدد للإدارة الأمريكية، المدعومة بموقف إسرائيلي قوي ورغبة إقليمية "خليجية" في تقليص مساحة تدخلاتها بشؤون بلدان المنطقة وتقليم أظافرها. فإدارة ترامب ماضية على ما يبدو للتنصل من الاتفاق النووي أو تقليصه ووضع شروط تعجيزية أمام تنفيذه على الرغم من المعارضة الأوربية والروسية للأمر علاوة على إعلان عزمها بشكل واضح للتدخل بالشؤون الداخلية الإيرانية إثر انتفاضة الغلاء الأخيرة، وهذه السياسة هي من دفعت ساسة إيران وهم المعروفون بدبلوماسيتهم الهادئة في حل وإدارة الأزمات التي يواجهونها عادة وبالأخص الخارجية منها إلى الخروج بتصريحات متشنجّة هذه المرّة.

هل المنطقة على أعتاب حرب جديدة؟ سؤال يجيب عليه السيد الحسين سلامي النائب العام للحرس الثوري " باسداران" الذي أعتبر في تصريح له نقلته وكالة " تسنيم " التابعة للحرس الثوري أمس " السبت" أن خيار الحرب " خيار واقعي ونستعد له"!

إنّ ما يهمّنا هنا ليست الحرب وتوقيت اندلاعها وأهوالها فقط، والتي علينا كشعوب العمل على إجهاضها اليوم قبل الغد. بل العمل بنضالنا المستمر وبلا هوادة على إبعاد شبحها نهائيا عن المنطقة، التي دفعت وشعوبها أثمانا باهضة منذ مغامرة صدام حسين والخميني في اندلاع واستمرار حرب الخليج الأولى، مرورا بحرب الخليج الثانية واحتلال الكويت وانتهاءً بما تسمى حرب تحرير العراق. خصوصا وأنّ هذه الحروب لم تكتف بتدمير اقتصاديات دول المنطقة وتخلفها، بل جعلتها مراكز لتفريخ وإنتاج أكثر المنظمات الإرهابية شراسة وهمجية ووحشية والتي ستستمر آثارها قائمة لسنوات طويلة.

فبعيداً عن التصريحات " العنترية " للمسؤول الإيراني حول قوّة إيران وإمكانياتها بتوجيه ضربات مميتة لجميع قواعد العدو العسكرية!! دون الأخذ بنظر الاعتبار التفوق العسكري والتكنولوجي الهائل للطرف الثاني أو الاستفادة من تجربة ورعونة النظام البعثي " المنهار" وتحدّيه الأجوف الذي أعاد بلدنا إلى عصر ما قبل الثورة الصناعية، ولا إلى إمكانيات الدول الحليفة له في حال مهاجمة إيران لهم، ودون ما تعنيه هذه الحرب من دمار وخراب لإيران وشعبها. نرى قادة إيران وهم في هذه اللحظة الحسّاسة من تأريخ بلدهم، يفكرّون بعقيلة وطنية وقومية يُحسدون عليها، عقلية يفتقدها ساسة كساسة العراق تحديدا والكثير من الساسة العرب.

المسؤول الإيراني وهو يهيئ خطاب الحرب هذا، بدا كرجل سياسي وعسكري من طراز رفيع. فالرجل وهو يرى نذر الحرب قادمة للمنطقة. رمى وهو يهيأ بلاده للدفاع عن نفسها أولى كراته في العراق وسوريا، حينما قال: "من غير المنطقي أن يحصر أي بلد نطاق أمنه داخل حدود بلده ونحن نعتبر الجيشين السوري والعراقي العمق الاستراتيجي لنا. وأفضل استراتيجية للاشتباك مع العدو تكون عبر الاشتباك معه عن بُعد".

هذا يعني أنّ العراق وسوريا ستكونان ساحة معارك دولة ولي الفقيه والساتر الأخير للسلطة في إيران، بالحفاظ على أمنها واستقرارها وبناها التحتيّة. ومن خلال سياسة اللحظات الأخيرة والتي مارستها وتمارسها إيران منذ عقود ولليوم، فأنّ إمكانية وصولها إلى تفاهمات تقيها دمار بلدها بعد دمار الجيشين السوري والعراقي واستخدام شباب البلدين كوقود لأطماعها التوسعية وتصدير ثورتها إن اندلعت الحرب، أمر قائم جدا بل وواقعي.

لو كنت إيرانيا لرفعت قبّعتي عاليا لساسة بلدي وعسكرييه وعمائمه وهم يعملون على نقل معركة سلطتهم وطموحاتهم إلى دول الجوار كالعراق وسوريا ليكون بلدي بمنأى عن شرور الحرب وأهوالها، ولو كنت عراقيا لرميت ساسة بلدي وعسكرييه الدمج والأميين وعمائمه في أقرب مكبّ للنفايات مصحوبين بلعنات شعبنا.

زكي رضا

كاتب عراقي