"جيزيل" الكوري يطلق فعاليات الدورة 16 لمهرجان أبوظبي

مهرجان أبوظبي يسلط الضوء على الرصيد الثقافي الغني لجمهورية كوريا، ويحتفل بالعلاقات الوثيقة بينها وبين الإمارات.


المهرجان انطلق هذا العام تحت شعار "ثقافة العزم"، حيث يحتفي بأصحاب الهمم وحملة شعلة العزم والتحدي


بالتزامن مع استضافة أبوظبي لبطولة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص

في كل عام، وترسيخاً لمكانة أبوظبي كعاصمة عالمية للإبداع، وتعزيزاً لجهود الدبلوماسية الثقافية وحوار الثقافات، يختار مهرجان أبوظبي الذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون دولة معينة لتكون ضيف شرف يحتفل بها عبر الاحتفاء بأشكال التعبير الثقافي والفني فيها، واستضافة رموزها في الثقافة والفنون، وتقديم فعاليات ثقافية، تعليمية وعروض فنية مبدعة. وقد اختار المهرجان في دورته السادسة عشرة 2019 التي انطلقت أخيرا أن يسلط الضوء على الرصيد الثقافي الغني لجمهورية كوريا، ويحتفل بالعلاقات الوثيقة بينها وبين الإمارات.
انطلقت فعاليات المهرجان بإحياء فرقة الباليه الكورية الوطنية أمسية باليه رائعة تضمنت عمل "جيزيل"، وهو عرض باليه رومانسي عريق، اشتمل المشاركة على لوحتي رقص تم إنتاجهما لصالح الفرقة من قبل مصمم الرقص الفرنسي الشهير باتريس بارت، أستاذ الباليه السابق وعضو مجلس إدارة عروض الباليه في "أوبرا باريس الوطنية"، وترافقها الأوكسترا السيمفونية الكورية بقيادة المايسترو تشي ـ يونغ تشانغ. 
المهرجان انطلق هذا العام تحت شعار "ثقافة العزم"، حيث يحتفي بأصحاب الهمم وحملة شعلة العزم والتحدي، بالتزامن مع استضافة أبوظبي لبطولة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص. كما يحتفي ضمن احتفاليته الثقافية العالمية، وفي إطار مهمته الأساسية لبناء جسور التواصل الثقافي وتعزيز الحوار بين الأمم، بالتنوع الثقافي والثراء الفني لجمهورية كوريا الدولة ضيف الشرف لهذه الدورة.
ويشارك في المهرجان هذا العام أكثر من 500 فنان عالمي من 17 دولة، من بينهم 18 مؤلفاً موسيقياً، يقدمون عروضاً تقام لأول مرة في العالم العربي، يحييها نخبة من نجوم الأوبرا والباليه والأوركسترا والجاز والفلامينكو من حول العالم إضافة إلى أعمال التكليف الحصري والإنتاج المشترك وغيرها من البرامج. 
من بين المشاركين جاستين كوفلين، فنان الجاز وعازف البيانو الأميركي الحائز على العديد من الجوائز بمركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي حيث يقدم عرضه المستوحى من ألبومه الجديد "عائد إلى المنزل" من إنتاج دريك هودج، وصديق مهرجان أبوظبي كوينسي جونز، فيما يقام حفل "توسكا" للسير برين تيرفل ترافقه فرقة أوركسترا كامري بقيادة جاريث جونز والجوقة الويلزية، وينضم له اثنان من نجوم الأوبرا هما كريستين أوبولايس وفيتوريو غريغولو.

واحتفاءً "بالأولمبياد الخاص للألعاب العالمية – أبوظبي"، الذي سيقام في العاصمة الإماراتية، أعلن مهرجان أبوظبي 2019 استضافة حفل مميز بعنوان "معاً للإندماج" بالتعاون مع الألعاب الأولمبية الخاصة في كوريا والألعاب العالمية الخاصة بأولمبياد أبوظبي، تحييه مجموعة مختارة من أصحاب الهمم من كوريا يوم 16 مارس/آذار على مسرح قصر الإمارات، ويشهد الحفل الذي تقوده مغنية السوبرانو الشهيرة والحائزة على جائزة جرامي "سومي جو"، عزف أعمال كلاسيكية لشوبرت، وموزارت، وهايدن، بالإضافة إلى أعمال موسيقى البوب لفنانين معاصرين مثل ستيفي واندر وإنيو موريكوني. وسيؤدي المقطوعات مجموعة مختارة من أصحاب الهمم من كوريا من عازفي الجيتار والبيانو والبوق المنفردين.
ويستضيف المهرجان عرضا بعنوان "الظلال" (سومبراس)، وهو العرض الذي تم تصميمه خصيصاً بمناسبة الذكرى العشرين لفرقة سارا باراس لباليه الفلامينكو. ويتمحور العرض حول "لا فاروكا"، وهي رقصة رافقت هذه الفنانة الموهوبة من مدينة كاديز الإسبانية طوال مسيرتها الفنية الممتدة. وينتظر أن يختتم المهرجان فعالياته على مدار يومي 29 و30 مارس/آذار بحفل لفرقة باليه دار أوبرا باريس بعنوان "جولز" لجورج بالانشين، وسترافق الفرقة، أوركسترا "با دي لو"، واحدة من أقدم فرق الأوركسترا السمفونية الفرنسية.