جوهر مناري مستعد للدرس الالماني التالي

كولونيا (المانيا) - من باري ويلان
يافع وشغوف للعب

يرى لاعب خط وسط المنتخب التونسي لكرة القدم جوهر مناري الذي سيلعب لنادي نورمبرج بدوري الدرجة الاولى الالماني (بوندسليجا) في الموسم المقبل أن بطولة كأس القارات التي تستضيفها ألمانيا حاليا ويشارك فيها المنتخب التونسي تجربة مفيدة بالنسبة له.
وقال مناري من خلال مترجم فوري "إنني أتعلم اللغة الالمانية في منزلي على اسطوانات مدمجة. وأنوي أخذ دروس منتظمة فيها قريبا. ووجودي هنا مفيد لي .. من المهم جدا بالنسبة لي أن أتعلم اللغة (الالمانية) بأسرع وقت ممكن حتى أستطيع التواصل مع زملائي بالفريق ولكي أندمج سريعا في الفريق".
وسيلقي مناري نظرة مقربة على بعض اللاعبين الذين سيواجههم في الدوري الالماني بالموسم المقبل عندما تلتقي تونس مع البلد المضيف ألمانيا السبت في مباراتها الثانية بالمجموعة الاولى بكأس القارات.

وكانت تونس بطلة أفريقيا قد خسرت مباراتها الاولى بالبطولة أمام الارجنتين 1/.2 ومن الفندق الذي ينزل به المنتخب التونسي في مدينة كولونيا الالمانية .. أكد مناري (29 عاما) في استرخاء وثقة أن فريقه ليس لديه ما يخشاه أمام ألمانيا.

وقال مناري "إنهم (الالمان) شعب عظيم في كرة القدم ويبنون فريقا جديدا لكأس العالم 2006 .. ستكون مباراة صعبة. ولكننا سنخرج منها بنقطة واحدة على الاقل. ونأمل بمشيئة الله أن نستغل الفرص المتاحة لنا. يجب أن نسجل أهداف. وأن نظهر مدى كفاءة الكرة التونسية".

ويبدو أن الهزيمة أمام الارجنتين يوم الاربعاء الماضي لم تنل من ثقة أبطال أفريقيا في أنفسهم.

وقد يستعين مدرب تونس الفرنسي روجيه لومير بالمهاجم البرازيلي المولد سانتوس في خط هجوم الفريق غدا مع المهاجم السريع زياد جزيري. إلى جانب إشراك لاعب خط الوسط مهدي نفطي الذي أراحه في المباراة السابقة مع اللاعبين السابقين.

لذلك يرى المعسكر التونسي أنه قد يسبب مشاكل عديدة للدفاع الالماني في مباراة الغد.
وقال مناري "لقد لعبنا جيدا أمام الارجنتين. ولكنهم استغلوا الفرص التي سنحت لهم بينما لم نفعل نحن. وبعد أن أهدرنا ضربة الجزاء فقدنا التركيز لوهلة".

وأضاف "إذا لعب سانتوس وجزيري منذ البداية سنشكل خطورة في الهجوم. أشعر أن الالمان ليسوا وحدة حقيقية. والاهم أنهم لديهم نقاط ضعف في الدفاع. كما أنهم واقعون تحت ضغوط نفسية شديدة لانهم يلعبون أمام جماهيرهم. وقد يقودهم ذلك إلى ارتكاب الاخطاء. تشعر أنهم ليسوا مسترخين تماما".

ومناري هو أحد أهم لاعبي المنتخب التونسي وسيكون الخصم المباشر في خط الوسط لنجم وقائد المنتخب الالماني ميكايل بالاك غدا.

ولكنه قال إن مواجهته مع بالاك متوقفة على إشراكه في المباراة من الاساس حيث أوضح أن "لومير قال إنه في هذه البطولة يود اختبار جميع لاعبي الفريق الاثنين وعشرين. لذلك سأنتظر وأرى ما يحدث. وإن كنت أعتقد أنه سيضع أفضل تشكيل لديه لهذه المباراة".

وأضاف "إذا لعبت سأكون في مواجهة ميكايل بالاك. إنه أهم لاعب بالنسبة لهم وشعارنا هو إيقاف بالاك. فالالمان يتمتعون بخط وسط قوي كما أن لوكاس بودولسكي وباستيان شفينستيجر لاعبان خطيران. وقد يشلان تهديدا علينا في أي وقت بالمباراة".

كان فولفجانج فولف مدرب نورمبرج قد أبدى إعجابه بمناري عندما رآه يلعب مع ناديه السابق الترجي التونسي ووقع عقدا مع اللاعب مدته عامين إضافة إلى عام اختياري ثالث.

وقال فولف "إنه يافع وشغوف للعب".

وبادل مناري إعجاب فولف بإعجاب به وبالنادي الالماني. وبرغم تلقيه عروض احتراف أخرى الا أن مناري لم يتردد في الانضمام إلى النادي البافاري.

وقال مناري "لطالما أردت اللعب في دوري أوروبي كبير. والدوري الالماني من أفضل دوريات العالم".

ومازال أمام مناري بعض الوقت للتمرس على لغته الالمانية قبل انضمامه إلى نورمبرج في الشهر المقبل. ولكن اللاعب الشاب يتمنى أن تتولى الكرة التونسية مهمة الحديث بدلا منه في مباراة الغد. (دبا)