'جوهرة المدينة' تهدِّد بإثارة غضب المسلمين

جونز: أصبحتُ مهووسة بشخصية عائشة

نيويورك ـ أغلقت دار نشر أميركية ابواب مكاتبها الثلاثاء تحسُّباً لأعمال انتقاميَّة بعد نشرها رواية مثيرة للجدل حول الرسول محمد صلى الله عليه وسلم بعنوان "جوهرة المدينة".
وأكَّدت "كتُب بيوفورت" أنها لم تتلقَّ تهديدات حول الرواية وأنها ستمضي قدماً في نشرها، إلا أنها ستغلق مكاتبها كإجراء وقائي.
وقال ايريك كابمان رئيس الدار "كنا في اجتماع خارج المكتب اليوم، وشعرنا انه من غير العدل ان يبقى موظفونا في مكاتبهم بلا إدارة".
وكانت "كتب بيوفورت" قرَّرت نشر الرواية بعد أن تخلت دار "راندوم هاوس" عن نشرها لأسباب أمنيَّة.
وكان من المفترض أن تقوم "راندوم هاوس" بنشرها في آب/أغسطس الماضي قبل أن تتخلى عن الأمر تجبناً للإساءة إلى المسلمين.
واعتقلت الشرطة البريطانية في لندن السبت ثلاثة ممن تشتبه بصلتهم بالإرهاب وتحقِّق معهم بشأن الحريقين اللذين شبَّا في منزل الناشر مارتن رينا ومكتبه، بعد ان أعلنت دار "غيبسون سكوير" في مطلع سبتمبر/أيلول الماضي عن نشرها لرواية "جوهرة المدينة" التي تتناول الرسول محمد وزوجته "الطفلة" عائشة ـ على حد تعبير الدار ـ بشكل تخييلي.
وقالت الكاتبة الأميركية شيري جونز (46 عاماً) ان روايتها لا تستهدف الإساءة إلى الإسلام، وأنها تتناول سيرة أم المؤمنين عائشة باحترام، رغم إقرارها بأن الرواية من المحتمل أن تثير جدلاً واسعاً في الأوساط الإسلامية.
وأضافت "بدأت فكرة الرواية بعد اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، حينها قررت أن اتعمَّق في فهم الإسلام، فقرأت سيرة عائشة وأصبحت مهووسة بشخصيَّتها" على حد قولها.
وتصف جونز نفسها بأنها روحانية رغم أنها لا تنتمي إلى دين معين، وتأمل في أن تسهم روايتها على بناء جسور الحوار بين الثقافات على حد زعمها.

وتعتزم بيوفورت إصدار خمسين ألف نسخة من هذه الرواية في منتصف أكتوبر/تشرين الأول الجاري، وأعلنت شركتا "بارنز اند نوبل" و"بوردرز غروب" أنهما سيبيعان الرواية في معارضهما.
وأكد كابمان انه بحث مع الاف بي آي وشرطة نيويورك الاحتياطات الأمنية، لكنه قال إنه لم يتلقَّ تهديدات حول الموضوع حتى الآن وأن كل الإجراءات المتخذة كانت بناء على توقُّع اندلاع أعمال عنف بعد نشر الرواية.