جولة علاوي العربية تستهدف القاعدة

'ضجة مفتعلة'

بغداد - قال رئيس الوزراء العراقي الاسبق اياد علاوي الثلاثاء ان زيارته الاخيرة لعدد من الدول العربية والتي تأتي قبل اسبوعين من الانتخابات البرلمانية، كانت للتباحث حول اوضاع المنطقة ومناقشة خطر تنظيم القاعدة المتزايد.
وقال علاوي الذي يتزعم الكتلة العراقية، احد اكبر التحالفات المتنافسة للانتخابات المقبلة، "لقد اثيرت ضجة مفتعلة من قبل بعض العناصر الحاكمة حول زياراتي الى عدد من الدول العربية للتباحث عن الاوضاع العامة في المنطقة".
واكد علاوي ان "اللقاء الذي جمعه مع العاهل السعودي يتعلق بالارهاب والارهابيين وتحديدا تنظيم القاعدة الذي بات يهدد ليس العراق وحسب وانما كلا من الصومال والسودان واليمن".
والتقى علاوي خلال جولته كلا من الرئيسين المصري حسني مبارك والسوري بشار الاسد والعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز، وامير الكويت الشيخ صباح الأحمد وامير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني والرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس وزرائه سعد الحريري.
وقال علاوي "ان "العقول المريضة التي عملت ولا تزال على تفكيك العراق من لحمته مع الدول العربية والاسلامية ارادت ان تربط ذهابي بالانتخابات التي ستجري بعد ايام".
وتعرض علاوي لموجة من الانتقادات من عدد من النواب وخصوصا المقربة من ائتلاف دولة القانون بزعامة المالكي حيث اتهمه بعضهم بمحاولة الحصول على دعم مالي وسياسي من الدول العربية، وخاصة السعودية.
واضاف علاوي ان "المنطقة في حالة فوران شرقا في افغانستان، وما يجري في فلسطين والتهديدات المرافقة للتوتر، وجنوبا نرى ما يحدث في نشاط القاعدة في الصومال واريتريا واليمن، ومحاولة الحوثيين لتهديد السلم، كل ذلك يمثل تهديدات حقيقة نمر بها في المنطقة".