جولة تفاوضية خامسة غير مباشرة بين سوريا واسرائيل في آب

محصلة المفاوضات بين سوريا واسرائيل غير واضحة

اسطنبول (تركيا) - قال مصدر كبير قريب من محادثات السلام غير المباشرة بين سوريا واسرائيل انه تم اختتام أحدث جولة من المحادثات التي تتوسط فيها تركيا الاربعاء وان من المقرر عقد جولة جديدة الشهر القادم.
وقال المصدر "اختتمت الجولة الرابعة وكانت ايجابية. ستعقد الجولة الخامسة في منتصف أغسطس وستكون أيضا غير مباشرة".
وكان مستشاران لرئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت توجها الثلاثاء الى تركيا لمواصلة المحادثات.
واعلن في 21 ايار/مايو استئناف الحوار غير المباشر بين سوريا واسرائيل برعاية تركيا بعد تعليق استمر ثماني سنوات.

وسوريا واسرائيل في حالة حرب رسميا منذ 1948، الا انهما وقعتا على اتفاقات هدنة ووقف اطلاق النار.

وقال مسؤول اسرائيلي فضل عدم الكشف عن هويته ان "رغبة اسرائيل بالتوصل الى السلام جدية جدا، لذلك نأمل في ان تنتهي العملية في الوقت المناسب الى مفاوضات ثنائية مباشرة، بهدف الوصول الى نتائج مهمة".

واعتبر الرئيس السوري بشار الاسد في 12 تموز/يوليو ان المفاوضات المباشرة قد لا تبدأ قبل تسلم الرئيس الاميركي الجديد مهامه في بداية السنة المقبلة.

وقال الاسد خلال زيارة له الى باريس ان الادارة الاميركية الحالية "غير مهتمة بعملية السلام. لن ننتقل الى مرحلة المفاوضات المباشرة قبل ستة اشهر على الاقل، اي بعد تسلم الادارة الاميركية المقبلة سلطاتها".

ويعيش حوالي 20 الف مستوطن اسرائيلي في الجولان، الى جانب 18 الف سوري غالبيتهم من الدروز احتفظ معظمهم بجنسيتهم السورية.

واكدت اسرائيل موافقتها على مبدأ الانسحاب مقابل السلام. وقال اولمرت خلال الاشهر الاخيرة ان اسرائيل "مستعدة للذهاب بعيدا في التنازلات التي ستكون مؤلمة بالتأكيد"، من دون اعطاء تفاصيل اضافية.

وتطالب اسرائيل كذلك بان توقف دمشق كل دعم "للمجموعات الارهابية"، في اشارة خصوصا الى حركة المقاومة الاسلامية (حماس) وحزب الله اللبناني.

كما تطالب اسرائيل سوريا بالابتعاد عن حليفتها ايران التي تعتبر العدو اللدود لاسرائيل.

واتهم وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك خلال زيارته الاخيرة للولايات المتحدة سوريا بتسليح حزب الله اللبناني، معبرا عن قلقه من ازدياد القوة العسكرية للحزب، بحسب ما جاء في بيان لوزارته صدر الثلاثاء في القدس.

وتنفي دمشق تقديم مساعدة عسكرية لحزب الله، مؤكدة ان دعمها سياسي محض.

وجاء في بيان وزارة الدفاع الاسرائيلية ان باراك قال خلال لقائه نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني "نلاحظ، بخيبة امل كبيرة، ان عدد الصواريخ التي يملكها حزب الله تضاعف خلال السنتين الماضيتين، وربما ازداد ثلاث مرات، كما ازداد مدى الصواريخ، وكل ذلك بمساعدة وثيقة ومستمرة من سوريا".