جوب أم سانتوس، ابو تريكة أم كالانغا؟ عمالقة يبحثون عن المجد الإفريقي

سانتوس لاعب خطير، ومكسب كبير لتونس

كوماسي (غانا) ـ يبحث نجوم القارة السمراء عن مجد كروي بقيادة منتخبات بلادهم إلى الدور نصف النهائي للنسخة السادسة والعشرين من نهائيات كأس امم افريقيا لكرة القدم المقامة حالياً في غانا وتستمر حتى الاحد المقبل.
ويعوِّل المنتخب المصري على نخبة من نجومه وعلى رأسهم المهاجم محمد أبو تريكة لمقارعة انغولا التي تعوِّل بدورها على زي كالانغا لخوض هذا الاختبار.
أما تونس فتعقد آمالها على فرانسيليدو دوس سانتوس في مواجهتها منتخب الكاميرون، فيما ترى الكاميرون في مهاجمها جوزيف ديزيريه جوب مفتاح الفوز في تامالي.

ابو تريكة رجل المناسبات الكبرى ونجح لاعب الوسط المهاجم محمد ابو تريكة في فرض نفسه رجلاً للمناسبات الكبرى في فترة وجيزة من مسيرته الكروية سواء مع فريق الاهلي او منتخب بلاده مصر وهو سيسعى الى تأكيد هذه السمعة عندما يقود الفراعنة امام انغولا.
ويعتبر ابو تريكة بين اهم اللاعبين في تشكيلة المنتخب المصري وقاده الى احراز اللقب القاري للمرة الخامسة في تاريخه قبل عامين في القاهرة على حساب ساحل العاج بركلات الترجيح حيث سدد الركلة الترجيحية الاخيرة والحاسمة.
وبدأ ابو تريكة مسيرته الكروية على غرار اغلب لاعبي كرة القدم في الاحياء الشعبية وعندما بلغ 21 عاماً اقترح عليه احد اصدقائه القيام بتجربة في نادي الترسانة، ثاني اكبر ناد في منطقة الجيزة بعد الزمالك، فنجح في الاختبارات وانضم الى صفوفه عام 2000 وقاده من الدرجة الثانية الى الاولى وتُوِّج هدافاً له في الموسمين التاليين قبل ان ينتقل الى الاهلي في كانون الثاني/يناير 2004 فكان احد الاسباب الرئيسية في عودة الاخير الى منصات التتويج محلياً وقارياً وعالمياً.
وسجل ابو تريكة 13 هدفاً في 12 مباراة خاضها مع الاهلي في النصف الثاني لموسم 2003-2004 وانهى الموسم في المركز الثاني على لائحة الهدافين، علماً بانه ثاني افضل هداف في مباراة الدربي بين الاهلي والزمالك بتسجيله 7 اهداف حتى الان خلف المهاجم حسام حسن (5 مع الاهلي و4 مع الزمالك).
وكان تألق ابو تريكة في موسمه الأول مع الاهلي بوابته الى المنتخب المصري حيث خاض مباراته الدولية الاولى في مواجهة ترينيداد وتوباغو في 31 آذار/مارس 2004 وسجَّل خلالها اول اهدافه الدولية، علما بانه سجَّل 5 اهداف في مبارياته الدولية الست الاولى وسجَّل حتى الآن 10 أهداف في 28 مباراة.
وقاد ابو تريكة الاهلي الى لقب الدوري المحلي 3 مرات وكأس مصر مرتين والكأس السوبر المصرية 3 مرات والكأس السوبر الافريقية مرتين وبطل مسابقة دوري ابطال افريقيا عامي 2005 و2006.
وسجَّل هدف الفوز في مباراة الاياب امام الصفاقسي التونسي في الدور النهائي في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع، كما قاده الى بطولة العالم للاندية عامي 2005 و2006 وحل ثالثاً في النسخة الاخيرة كما توج هدافاً لها برصيد 3 اهداف.
وخاض ابو تريكة (28 عاماً) 70 مباراة مع الاهلي العام قبل الماضي دون خسارة وقاده الى احراز لقب الدوري والكأس وكأس النخبة.
وتوِّج ابو تريكة افضل لاعب في مصر 4 مرات متتالية اعوام 2004 و2005 و2006 و2007.

سانتوس ثعلب الهجوم التونسي الماكر ويعقد المنتخب التونسي لكرة القدم آمالاً كبيرة على "ثعلبه الماكر" فرانسيليدو دوس سانتوس خلال مواجهته الكاميرون الاثنين في تامالي.
فبعد صيامه عن التهديف لفترة طويلة سواء مع فريقه او منتخب بلاده خصوصاً في المباراة الاولى امام السنغال والانتقادات اللاذعة التي وجهت اليه بعدها، أسكت سانتوس منتقديه بتسجيله ثنائية في مرمى جنوب افريقيا (3-1) رافعاً رصيده من الاهداف القارية الى 10 والى 22 هدفاً في 36 مباراة مع تونس منذ عام 2004 وهو رقم قياسي علماً بانه المرشح الوحيد لمنافسة الكاميروني صامويل ايتو على الرقم القياسي في عدد الاهداف في العرس القاري (16 هدفاً).
وتنفَّس سانتوس البرازيلي الاصل، الذي فضل المدرب الفرنسي روجيه لومير الاحتفاظ به على مقاعد الاحتياط في المباراة الثالثة امام انغولا لتفادي حصوله على انذار، الصعداء بعد ثنائيته، وقال "كنت اريد ان اؤكد للجميع بانني ما زلت هدافاً ولم انته بعد".
واضاف "عانيت أشهراً عصيبة داخل الملعب وخصوصاً خارجه، وكان لا بدَّ من وضع حد لذلك من خلال فك الصيام عن التهديف".
ويذكر ان سانتوس الذي كان احد صانعي انجازات سوشو الفرنسي في الفترة من 2002 الى 2005 بتسجيله 65 هدفا في 174 مباراة، عانى الامرين في الاعوام الثلاثة الاخيرة.
ففي الدوري الفرنسي لم يغفر له مدرب تولوز ايلي بوب تسجيله 5 اهداف فقط في 30 مباراة في الدوري فاعاره الى زيوريخ السويسري حيث لم يصب معه نجاحاً ايضاً بتسجيله 4 اهداف في 12 مباراة قبل ان يعود الى تولوز مجدداً مطلع الموسم الحالي لكنه لم يلعب سوى 6 مباريات فقط سجل خلالها هدفين.
واوضح سانتوس "عانيت مشاكل كثيرة قبل مونديال المانيا 2006 خصوصاً اصابتي بتمزق عضلي في الركبة والذي اثر على مستواي نحو عام كامل، الان احاول العودة الى تألقي".
وتابع "كنت اتمنى تسجيل هاتريك في مرمى جنوب افريقيا لان ذلك مهم جداً بالنسبة لي على المستوى الشخصي. هدفي دائماً هو المنافسة على لقب هداف كأس امم افريقيا، وهدفي النسخة الحالية هو تحطيم الرقم القياسي الشخصي في دورة افريقية وهو 4 اهداف"، في اشارة الى تسجيله رباعية في دورة تونس 2004 ومثلها في دورة مصر 2006.
وكان سانتوس ساهم بشكل فعال باحراز تونس اللقب الاول في تاريخها عام 2004 وذلك عندما توِّج هدافاً للبطولة القارية برصيد اربعة اهداف.
ويجيد سانتوس التهديف من مختلف الزوايا حتى الضربات الرأسية على الرغم من قصر قامته وخير دليل عندما ارتقى فوق مدافعي جنوب افريقيا مفتتحاً التسجيل لتونس.
وضرب المسؤولون في الاتحاد التونسي ضربة معلم عندما منحوا سانتوس الجنسية، لان الاخير الذي لعب لفترة سنتين في صفوف نادي النجم الساحلي، اكد بما لا يدع مجالا للشك بانه هداف خطير.
وكان الاتحاد التونسي عرض على سانتوس الحصول على الجنسية التونسية عام 2000 عندما سجل 32 هدفا في 50 مباراة خاضها في صفوف النجم الساحلي، لكن سانتوس اعتذر بلباقة في بادئ الامر لانه كان يمني النفس بتمثيل البرازيل. بيد انه عندما بلغ الرابعة والعشرين ادرك بان حظوظه للعب في صفوف البرازيل شبه معدومة.
وعندما جدَّد مسؤولو الاتحاد التونسي بطلب من المدرب الحالي روجيه لومير، عرضهم على سانتوس اواخر العام 2003 لم يتردد الاخير في تلبية النداء ليلحق بالتالي بمواطنه السابق ايضاً جوزيه كلايتون.
وقال سانتوس (172 سنتم و68 كلغ) المولود في 20 اذار/مارس عام 1979 معللاً قبوله العرض التونسي: "عندما رأيت جيوفاني ايلبير الذي كان يلعب وقتها في صفوف بايرن ميونيخ العريق لا يستدعى من قبل الجهاز الفني للمنتخب، ايقنت بانني لن ادافع في احد الايام عن الوان المنتخب البرازيلي وبالتالي فقد قررت تجربة حظي مع تونس".
وبخصوص علاقته مع لومير، قال "انه احد الاشخاص الذين طلبوا مني الدفاع عن الوان تونس، انه يثق في امكانياتي دائماً وهزي الشباك جزء من رد الجميل اليه".
وخاض سانتوس اول مباراة رسمية له مدافعاً عن الوان تونس ضد غينيا وتحديدا في 17 كانون الثاني/يناير عام 2004 اي قبل اسبوع واحد من انطلاق كأس الامم الافريقية في تونس، واحتاج الى 8 دقائق ليفتتح رصيده من الاهداف.
وكان سانتوس المولود في عائلة مؤلفة من سبعة اولاد من اب يعمل في القطاع الزراعي وام خياطة ادرك مبكراً بان موهبته الكروية تستطيع ان تساهم في جعل حياته اكثر اشراقاً.
وعندما بلغ السابعة عشرة من عمره اقنع احد الكشافين البرازيليين ويدعى رايموندينيو، والدي سانتوس باصحطاب ابنهما الى بلجيكا للانضمام الى نادي ستاندار لياج، فوصل الى بلجيكا تحديداً في 23 كانون الثاني/يناير عام 1996.
وخاض سانتوس مباراته الاولى في ملعب غطته الثلوج فكان يكتشف الرِّداء الابيض للمرة الاولى في تاريخه.
ولم تكن تجربته في صفوف الفريق البلجيكي مشجعة في بدايتها لانه كان يتنافس مع مواطنه وامبرتو في خط الهجوم، وكان غالباً ما يتابع المباريات من المدرجات.
وفي الموسم التالي تألَّق سانتوس في صفوف الفريق الرديف لستاندارد لياج وسجل هدفاً على الاقل في كل مباراة لعبها في صفوفه حتى اصبح اساسياً في تشكيلة الفريق الاول عام 1997.
لكن المدرب الصربي المعروف توميسلاف ايفيتش لم يعط سانتوس فرصته فبدأ الاخير يبحث عن ناد اخر.
ولم تكن العروض كثيرة على سانتوس نظراً لعدم شهرته الكبيرة في ذلك الوقت، لكن النجم الساحلي سارع الى التعاقد معه بعد ان اعجب بمهاراته التهديفية مدربه الفرنسي جان فرنانديز مكتشف النجم الشهير زين الدين زيدان.
وسرعان ما تألق سانتوس في صفوف النجم وسجل 32 هدفاً في 50 مباراة.
ولم يتردد فرنانديز عندما استلم تدريب سوشو في جلب سانتوس معه، فلم يخيب الاخير ظنه وسجل 21 هدفاً توج بها هدافاً لدوري الدرجة الثانية في فرنسا واختير افضل لاعب فيها والاهم من ذلك قاد فريقه الى مصاف اندية النخبة.

جوب يبحث عن مجده الضائع ويبحث مهاجم نيس الفرنسي جوزيف ديزيريه جوب عن مجده الضائع في صفوف منتخب بلاده عندما يقوده الاثنين امام تونس.
وعاند الحظ ديزيريه لفرض نفسه اساسياً في تشكيلة منتخب بلاده بسبب وجود مهاجمين كبار في مقدمتهم باتريك مبوما الذي اعتزل اللعب دولياً والمهاجم الحالي صامويل ايتو نجم برشلونة الاسباني.
ورغم الانجازات الرائعة للكاميرون في كأس امم افريقيا عامي 2000 و2002 فان ديزيريه لم يكن له نصيب فيها ويبقى افضل انجاز له معه وصيف بطل الكأس القارية للمنتخبات عام 2003 في فرنسا.
لكن ديزيريه، الذي احتفل بعيد ميلاده الثلاثين في الاول من كانون الاول/ديسمبر الماضي، كشَّر عن انيابه في النسخة الحالية بتسجيله هدفين وكأن لسان حاله يقول "انا هداف من الطراز الرفيع وأستحق الدفاع عن الوان المنتخب".
واعترف ديزيريه بأن "الوقت فات لكي أقول كلمتي في صفوف المنتخب، لقد تقدمت في العمر (30 عاماً) وبالتالي فان البطولة الحالية قد تكون الاخيرة لي مع المنتخب".
وأضاف "ارغب في مواصلة تألقي في البطولة الحالية لقيادة المنتخب الى لقب غالٍ بالنسبة له ولي شخصياً قد يكون مسك الختام دولياً".
واوضح ديزيريه الذي خاض 55 مباراة دولية مع الكاميرون سجل خلالها 8 أهداف فقط "صحيح انني اشعر بمرارة كبيرة لعدم نجاحي في فرض نفسي في صفوف المنتخب، لكن أعتقد بانه لو القينا نظرة على مهاجمي الاسود غير المروضة فسنرى الكم الكبير من نجومها".
ويذكر ان ديزيريه بدأ مشواره الكروي مع ليون الفرنسي في موسمي 1997-1998 و1998-1999، ثم انتقل الى لنس موسم 1999-2000.
وخاض ديزيريه تجربة جديدة في الدوري الانكليزي وتحديداً مع ميدلزبره منذ عام 2000 ولعب في صفوفه 112 مباراة سجل خلالها 22 هدفاً من ضمنها هدفه الاول معه الذي أهله لاحراز كأس رابطة الاندية عام 2004، علما بأن النادي الانكليزي اعاره الى متز من كانون الثاني/يناير الى حزيران/يونيو 2002 فخاض معه 14 مباراة سجل خلالها هدفين فقط.
وتحول ديزيريه الى الدَّوري السعودي على سبيل الاعارة ايضاً من ميدلزبره حيث لعب مع اتحاد جدة وساهم في احرازه لقب بطل مسابقة دوري ابطال اسيا على حساب العين الاماراتي.
وعاد الى الدوري الفرنسي موسم 2006-2007 من خلال انضمامه الى سيدان لمدة عام واحد خاض معه 32 مباراة وسجل 12 هدفاً، قبل ان يضمَّه نيس مطلع الموسم الحالي الى صفوفه فسجل له 3 اهداف في 10 مباريات حتى الان.

كالانغا يسعى لإنقاذ سمعته الكروية ويمنِّي لاعب وسط بوافيستا البرتغالي زي كالانغا النفس بقيادة منتخب بلاده انغولا الى الدور نصف النهائي على حساب مصر.
وقال كالانغا "لدينا منتخب رائع حقق نتائج جيدة في الاعوام الاربعة الاخيرة اخرها تأهلنا الى المونديال الالماني عام 2006 وربع نهائي النسخة الحالية من النهائيات القارية".
وأضاف "انه الوقت المناسب لترك بصمتها في العرس القاري، حققنا نتائج جيدة في الدور الاول بعدما وضعنا الجميع حصاناً اسود تمر عليه باقي منتخبات المجموعة الرابعة".
وتابع "بلوغنا ربع النهائي يعتبر مسؤولية كبيرة على عاتقنا ويجب ان نكون عند حسن ظن جماهيرنا وشعبنا لنواصل مشوارنا في البطولة".
واوضح "سنواجه اختباراً صعباً امام منتخب مصري رائع يسير على الطريق الصحيح للاحتفاظ بلقبه وبالتالي فالضغط قوي على الفراعنة وسنحاول استغلال هذه الظروف لتجريده من اللقب".
وبدأ كالانغا، واسمه الحقيقي هو باولو باتيستا نسيبا، مسيرته الكروية مع بترو اتلتيكو من عام 2000 الى 2006 بيد انه لعب في الفريق الاول عام 2004 وعمره 20 عاما وقاده الى احراز اللقب المحلي مرتين والكأس المحلية مرتين والكأس السوبر الانغولية مرة واحدة واختير افضل لاعب في انغولا عام 2006.
وانتقل كالانغا المولود في 10 كانون الاول/ديسمبر 1983، الى دينامو بوخارست الروماني موسم 2006-2007 ولم يتأخَّر في التألق في صفوفه فسجل له هدف الفوز في مباراته الاولى معه وكان في مرمى غريمه التقليدي رابيد بوخارست، علماً بانه انهى معه الموسم بطلاً للدوري الروماني.
وترك كالانغا الدوري الروماني ليخوض تجربة احترافية في تركيا مع سيفاسبور مقابل 300 الف يورو ومنه الى بوافيستا البرتغالي في فترة الانتقالات الشتوية الاخيرة.
وكانت مباراته الدولية الاولى ضد نيجيريا في المرحلة الثانية من تصفيات امم افريقيا ومونديال 2006 جيث دخل احتياطياً وهو الوضع الذي حافظ عليه حتى خاض اول مباراة له اساسياً ضد البرتغال في 11 حزيران/يونيو 2006 في الجولة الاولى من مونديال المانيا مستفيداً من اصابة غيلبرتو وانسحابه من التشكيلة.
وقدم كالانغا عرضاً متوسطاً امام البرتغال (صفر-1) ثم مخيباً في المباراة الثانية امام المكسيك قبل ان يتألق في الثالثة الاخيرة امام ايران حيث اختير افضل لاعب في المباراة.