جنوب شرق آسيا بؤرة لإساءة استخدام المضادات الحيوية

أضرار صحية وخسائر مادية

بانكوك - قال مسؤول في منظمة الأغذية والزراعة الأربعاء إن الإفراط في استخدام المضادات الحيوية في الأطعمة وإساءة استخدامها منتشر في جنوب شرق آسيا محذرا من مخاطر حقيقية على البشر والحيوانات فيما تصبح العدوى البكتيرية أكثر قدرة على مقاومة العلاج.

ووجه المسؤول من المنظمة التابعة للأمم المتحدة تحذيره على هامش اجتماع دولي في بانكوك يركز على مقاومة مضادات الميكروبات.

وقال خوان لوبروث مدير الإدارة البيطرية في الوكالة في بانكوك إن خطر مقاومة مضادات الميكروبات زاد في مناطق مثل المدن الكبرى في آسيا التي شهدت نموا سكانيا مرتفعا وإنتاجا غذائيا وزراعيا مكثفا.

وقال "نعتبر جنوب شرق آسيا بؤرة بسبب النمو السكاني وعوامل النمو الحضري والإنتاج الغذائي".

وأظهر تقرير لمنظمة الصحة العالمية نشر الاثنين أن نظاما عالميا جديدا للمراقبة رصد انتشار مقاومة المضادات الحيوية على نطاق واسع بين نصف مليون شخص يشتبه في إصابتهم بعدوى بكتيرية في 22 دولة.

وقال مارك سبرنغر مدير أمانة مقاومة مضادات الميكروبات التابعة لمنظمة الصحة العالمية في بيان "بعض العدوى الأكثر شيوعا في العالم وربما الأكثر خطورة تثبت مقاومتها للأدوية".

ويتوقع تقرير صدر عام 2016 ووضعه الخبير الاقتصادي جيم أونيل بتكليف من الحكومة البريطانية خسائر قيمتها 100 مليون تريليون دولار بحلول عام 2050 إذا لم يتم القيام بأي شيء لتغيير هذا التوجه وتشير التقديرات إلى أن عدد الوفيات السنوية بسبب مقاومة مضادات الميكروبات سيصل إلى عشرة ملايين حالة وفاة خلال السنوات المقبلة.