جنرال بولندي: حرب العصابات في العراق هي الأسوأ

حرب العصابات في الشيشان وافغانستان لا تزال مستمرة، فهل توقف في العراق؟

وارسو - وصف قائد بولندي في العراق الصراع الدموي الدائر في البلاد اليوم الاثنين بأنه "حرب عصابات" من أسوأ نوع.
وقال الجنرال البولندي أندرزيي إيكيرت لوكالة الانباء البولندية من مقر القوات البولندية بمعسكر بابل في العراق "نواجه هنا أسوأ أنواع الحروب حرب عصابات. لم يتمكن أحد من معالجة مثل هذه المشكلة لسنوات طوال في الشيشان وفي أفغانستان وهكذا تبدو الحرب في العراق".
وأضاف إيكيرت "لو كانت هذه بعثة لحفظ الاستقرار بحق، لما كان هناك داع لان يهلك الجنود".
وكشف عن أن الاردني أبو معصب الزرقاوي الذي يعتقد أن له صلة بتنظيم القاعدة والمتواجد حاليا في العراق هو المسئول عن الكمين الذي نصب في وسط العراق الاحد وأسفر عن مقتل ثلاثة جنود بولنديين.
وقال إيكيرت إن "الزرقاوي أعلن أن هذا هجوم مخطط له مركزيا وحدد عدد الكمائن المنظمة" مضيفا أن فرص الرد على مثل هذه الهجمات "ضئيلة".
وقتل ثلاثة جنود بولنديين وأصيب ثلاثة آخرون أمس عندما تعرضت قافلتهم لكمين على طريق يبعد نحو 30 كيلومترا من معسكر بابل في وسط العراق.
وبهذا يرتفع عدد البولنديين الذين قتلوا في العراق منذ أيلول/سبتمبر العام الماضي إلى 17 شخصا سواء في هجمات أو في حوادث. والقتلى 13 جنديا وأربعة مدنيين.
ويأتي هذا في الوقت الذي وصل فيه الرئيس العراقي المؤقت غازي الياور وارسو اليوم في زيارة رسمية لبولندا تستغرق يومين.

شيراك: فتحنا أبواب الجحيم

من جهته قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك في تصريح اثر قمة ثلاثية في مدريد مع رئيس الحكومة الاسبانية خوسيه لويس رودريغيس ثاباتيرو والمستشار الالماني غيرهارد شرودر "لقد فتحنا ابواب جهنم" في العراق.
وقال شيراك في مؤتمر صحافي عقد في ختام اللقاء الثلاثي "اعتقد اننا بشكل او باخر فتحنا في العراق ابواب جهنم واننا عاجزون عن اغلاقها" واضاف ان "الوضع خطير ولا يتحسن".
وتابع شيراك وقد وقف الى جانبه شرودر وثاباتيرو "لا ننوي تغيير موقفنا، (وهو موقف) نعتقد انه يتلاءم مع المسائل المطروحة".
وكان شرودر وثاباتيرو وشيراك قد عارضوا الحرب الاميركية البريطانية على العراق منذ يومها الاول.