جنرال اميركي: 48 قتيلا افغانيا بسبب قصف حفل زفاف بالخطأ

الجنرال ماكنيل ووزير الخارجية الافغاني اثناء مؤتمرهما الصحفي

كابول - اعلن قائد قوات التحالف ضد الارهاب في آسيا الوسطى الجنرال دان ماكنيل استنادا الى ارقام قدمها مسؤولون افغان مقتل 48 شخصا قتلوا وجرح 117 آخرين في القصف الذي استهدفت به طائرات اميركية قرية افغانية كان سكانها يحتفلون بحفل زفاف.
واكد الجنرال ماكنيل في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخارجية الافغاني عبد الله عبد الله ان مهاجمة المدنيين ليس من سياسة التحالف. قال "نحن لا نهاجم حلفاءنا".
واضاف "اذا ما اصيب ابرياء فان ذلك يكون مجرد حادث" مشيرا بذلك للمرة الاولى الى نظرية الحادث.
وكانت طائرات اميركية تشارك الاحد والاثنين الماضيين في عملية في اقليم اورزغان قصفت ليل الاحد الاثنين قرية كاكراكاي التي كان العديد من سكانها يحضرون حفل زفاف. ومعظم ضحايا هذا القصف من النساء والاطفال.
وارسلت لجنة تحقيق اميركية افغانية مشتركة الى المكان ويفترض ان تنشر ما توصلت اليه من نتائج السبت.
واكد الجنرال ماكنيل السبت ان طائرات "بي-52" و"اي.سي-130" شاركت في الهجوم وكرر ان الطائرات ردت بعد ان استهدفتها قذائف مضادات ارضية.
وتحدث الجنرال ماكنيل عن "مؤشرات كافية على اطلاق قذائف مباشرة من الارض على طائراتنا"، من دون ان يوضح ما اذا كانت قذائف بطاريات مضادة للطائرات او قذائف اسلحة خفيفة تطلق تقليديا "ابتهاجا" خلال حفلات الزواج كما تقول السلطات الافغانية.
وقال "اعتقد ان تحقيقا اكثر دقة سيلقي الضوء اكثر على ما حدث ولماذا حدث" وذلك ردا على سؤال عن نوع الذخائر التي القتها الطائرات.
ومن جهته اعلن وزير الخارجية الافغاني عبد الله عبد الله ان اعضاء بعثة التحقيق سلموا تقريرهم الى الرئيس الافغاني حميد قرضاي وان التحقيق لا يزال مستمرا.
واكد الوزير ان حصيلة الـ48 قتيلا و117 جريحا وضعت صباح السبت، ويبدو انها نهائية مشيرا ايضا الى وقوع خسائر مادية لكنها "غير جسيمة".
وعبر عبد الله السبت عن امله في ان لا تكرر قوات التحالف مثل هذا الخطأ.
وكان قد صرح بعد الهجوم بقليل بان "احتمال سقوط ضحايا مدنيين امر يمكن تفهمه خلال العمليات العسكرية الا ان حادثا بهذا الحجم وهذا العدد من الضحايا وفي مثل هذه الظروف لا يمكن تبريره باي حال".