جنرال إسرائيلي سابق: أي حرب جديدة تخوضها إسرائيل قد تكون 'الأخيرة'

حرب لبنان لم تنته بعد في اسرائيل

القدس - نقلت وسائل الاعلام الاسرائيلية الاثنين عن جنرال اسرائيلي سابق القول ان اسرائيل لم تستخلص العبر من نزاع لبنان في صيف 2006 وانها اذا اضطرت لخوض حرب جديدة "فانها قد تكون الاخيرة".
وقال الجنرال غال هيرش قائد فرقة حاربت خلال الهجوم الذي شنه الجيش الاسرائيلي على حزب الله الشيعي في لبنان "اؤكد ان التحقيق حول اخفاقات الحرب في لبنان لم يجر كما هو لازم وانه اذا اضطررنا لخوض حرب جديدة فانها قد تكون الاخيرة فعلا".
واضطر الجنرال هيرش للاستقالة قبل سنة تحديدا اثر الانتقادات العنيفة حول قيادة الحرب من قبل القادة العسكريين.
وتصدرت تصريحاته اللاذعة ولا سيما ضد كبار كوادر الجيش الصفحات الاولى للصحف الاسرائيلية الاثنين.
وقال الجنرال هيرش "خلال حرب لبنان الثانية وفي الايام التي تلتها، اختبأت القيادة العسكرية العليا خلف المقاتلين على الارض. وتركوا الجنود والضباط يتدبرون امورهم ولم يتحملوا اي مسؤولية".
وقد واجه هيرش بشكل خاص اتهامات لانه لم يتمكن من منع قيام حزب الله بخطف الجنديين الاسرائيليين التابعين لفرقته على الحدود الشمالية، في عملية ادت الى شن الحرب.
وتتولى لجنة تحقيق حكومية التحقيق في اخفاقات الحرب التي شنتها اسرائيل في صيف 2006 في لبنان ضد حزب الله وستنشر في الاشهر المقبلة نتائجها النهائية.
وفي تقريرها التمهيدي الذي نشر قبل اشهر، شددت اللجنة على فشل رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت في ادارته للنزاع وعدم جهوزية الجيش الذي لم يتمكن خلال 34 يوما من ضرب الالة العسكرية لحزب الله او وقف القصف على شمال اسرائيل.