جنرال أميركي يطلب مزيدا من الوقت لمساعدة العراقيين

بغداد ـ من ديفيد كلارك
نحتاج للوقت والمال

طلب قائد العمليات في الجيش الأميركي الثلاثاء منح قواته مزيدا من الوقت والحوافز الاقتصادية للمساعدة على إقرار السلام في العراق، في وقت يجري فيه الرئيس الأميركي جورج بوش مشاورات حول هذا البلد.

وقال اللفتنانت جنرال بيتر كياريلي للصحافيين "أن النجاح لا يزال ممكنا إذا بذل القادة العراقيون والأميركيون مزيدا من الجهود في عملية إعادة الأعمار، وذلك رغم عدم تمكن العسكريين من خفض نسبة العنف".
ويتزامن آخر لقاء للجنرال مع الصحافة قبل مغادرته العراق مع عقد الرئيس الأميركي جورج بوش لقاءات في واشنطن بحثا عن طريقة جديدة لتحقيق تقدم في الاستراتيجية المتبعة في هذا البلد.
وأجاب ردا على سؤال حول مطالبة عدد من النواب الأميركيين تحديد جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية "يجب أن تساعدوننا في شرح حجم القضايا وحقيقة أنها تستغرق وقتا".
وأضاف "هذه ماهية الأمور وهي ستستغرق الوقت اللازم، لا أستطيع أن أقول لكم إذا كان هناك وقت لكنني لست معجبا بأي من البدائل التي رايتها".
وكان تقرير مجموعة الدراسات حول العراق حض بوش الأسبوع الماضي على التخطيط لسحب الوحدات المقاتلة بحلول مطلع العام 2008.
لكن كياريلي، الرجل الثاني في القيادة العسكرية الأميركية في العراق وقائد العمليات في قوة قوامها 150 ألف عسكري، قال "أن طلبا مثل هذا يصبح محتملا في حال ركز المسؤولون جهودهم على تحسين مستوى المعيشة للعراقيين العاديين".
وأضاف "اعتقد بان لدينا مصالح استراتيجية ضخمة هنا (...) انه أهم نزاع نخوضه خلال الأعوام الخمسين المنصرمة، من الضروري جدا منح العراقيين الفرصة ليفعلوا ما يرونه مناسبا أي تشكيل حكومة ديموقراطية على طريقتهم".
وأضاف "بغض النظر عما يقولونه في الوطن، سيستغرق الأمر وقتا".
وقال كياريلي "يجب أن يأتي الأميركيون، من القطاع الخاص والعام وخبراء المجالات الصحية والصناعية والتربوية، إلى هذا البلد من اجل مساعدة السكان المحليين على إيجاد فرص عمل وإبعاد الشباب عن الميليشيات".
والتقى كياريلي الأسبوع الماضي مجموعة من القطاع الخاص الأميركي والصناعيين الذين تفقدوا 12 مصنعا عراقيا في بغداد بحماية عسكرية أميركية وأعلنوا أن بإمكانهم "إيجاد اكثر من 13 ألف وظيفة ورفع الإنتاج".
وانتقد الجنرال التركيز على الحل العسكري قائلا "يبدو أننا ركزنا على الحل العسكري بشكل كامل اعتقادا بأننا سنتصر بواسطته دون العمل على تطوير المجال الاقتصادي".
وقال "انه يساهم بشكل كبير رجاء لا تفهمونني خطأ لكن هناك أشياء أخرى مهمة أيضا أتمنى لو كان لدينا مساعدات اكبر في هذه النواحي الاقتصادية خاصة".
ويتزامن حديث الجنرال مع إعلان شبكة سي بي اس نيوز الأميركية أن 34% من الأميركيين فقط يعتقدون بان الغزو كان فكرة صائبة فيما يعتقد 15% أن الجيش الأميركي لا يزال يستطيع تحقيق النصر في هذا البلد.
لكن كياريلي حض الناخبين والمسؤولين على تجاوز مسالة الحرب قائلا "اعتقد بأننا لا نستطيع أن نتنازل للإرهابيين الذين يشنون هجمات في عموم البلاد بشكل يومي".
وأضاف "لا أستطيع أن فهم كيف نتنازل لأشخاص كهؤلاء، كيف نسمح لذلك أن يحدث؟".
وختم متسائلا "هل سيكون العراقيون مضطرين لتولي زمام الأمور وكسب المعركة؟، نعم بالطبع، لكنني آمل أن نبقى مدة كافية لكي نتأكد من مساعدتهم على تحقيق ذلك".