جنرال أميركي: القوات البريطانية تركت البصرة تحت الرعب الايراني

عين بريطانية من البصرة على ايران

لندن - أعلن جنرال أميركي بارز أن الجيش البريطاني عانى من هزيمة في العراق حين انسحب من مدينة البصرة قبل نحو ثلاث سنوات، فيما اعترف جنرال بريطاني باجراء مفاوضات سرية مع الميليشيات الشيعية في المدينة الواقعة جنوب العراق.
ونسبت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الاربعاء إلى الجنرال جاك كين قوله في برنامج وثائقي عن العراق ستبثه قناتها الأولى "إن القوات البريطانية تركت الناس عرضة للترهيب بعد انسحابها من البصرة في العام 2007"، والذي وصفه رئيس الوزراء البريطاني وقتها بأنه كان "خطوة مخططة مسبقاً ومنظمة".
واضاف الجنرال المتقاعد كين المستشار البارز في البيت الأبيض "اعتقد أنه كان خطأً فادحاً انسحاب القوات البريطانية من البصرة والخروج إلى المطار وترك سكان المدينة يخضعون لتبعية ايران، التي عاملتهم بوحشية وأرعبتهم وهددتهم".
ووصف ضابط أميركي آخر انسحاب القوات البريطانية من البصرة بالهزيمة، وقال العقيد بيتر منصور في البرنامج الوثائقي "أنا لا أعرف كيف يمكن النظر لانسحاب القوات البريطانية من البصرة في العام 2007 على أنه ليس هزيمة".
ومن جانبه، قال قائد القوات البريطانية في جنوب العراق الجنرال جوناثن شو في ذلك الوقت "إن الاجراءات التي اتخذها كانت مقيدة باعتبارات سياسية في لندن، وكانت المشكلة الأكبر سياسية لأن قيادتنا السياسية كانت تتحرك في اتجاهات مختلفة، أميركا تزيد قواتها وبريطانيا تقلص قواتها".
واعترف الجنرال شو بأنه اجرى مفاوضات سرية مع زعيم الميليشيا الشيعية المحلية في البصرة، تم بموجبها تسليم السيطرة على المدينة للميليشيات مقابل ضمانها ممراً آمناً للقوات البريطانية المنسحبة من وسط المدينة إلى المطار.
وستبث قناة "بي بي سي 1" البرنامج الوثائقي "أسرار العراق" على حلقتين يوم التاسع والعشرين من ايلول/سبتمبر الحالي والسادس من تشرين الأول/اكتوبر المقبل.