جندى أمريكي يروي قصص مروعة عن اساءات بحق العراقيين

شهادة الجندي الأميركي تؤكد وجود الاهانات للعراقيين على مستوى واسع

لندن - أكد جندى سابق في مشاة البحرية الامريكية "المارينز" لصحيفة "الاندبندنت" البريطانية الاحد أن الولايات المتحدة ارتكبت العديد من الاعمال ال وحشية في العراق يمكن أن ترقى إلى "حرب إبادة جماعية".
وفي الوقت نفسه كتبت صحيفة الاوبزيرفر نقلا عن مصادر حكومية بريطانية أن الجنود الامريكيين والبريطانيين تلقوا تأكيدات بأن لهم حصانة من قيام سلطات العراق المستقبلية بمحاكمتهم.
وقال الجندى السابق جيمي ماسي أن سوء المعاملة تضمن قتل مدنيين بينهم نسا ء وأطفال بدون سبب وإلقاء المدنيين المصابين على قارعة الطريق دون رعاية طبية وإهانتهم وانتهاك حرمة المدنيين الموتى وسرقتهم.
وكان ماسي وهو سيرجنت سابق خدم 12 عاما في مشاة البحرية من بينها مهام كمدرب للمجندين الجدد قد أرسل للعراق في آذار/مارس من العام الماضي.
وقال "في خلال شهر ونصف الشهر قامت فصيلتي وأنا بقتل أكثر من 30 مدنيا" م ضيفا "لقد قتلنا الكثير من المدنيين الابرياء". وقد أبلغ ماسي قائده مؤخرا "أنا أشعر وكأننا نقوم بحرب إبادة جماعية في ا لعراق إننا نرتكب خطأ في حق الحضارة. ولم يرد القائد وتركنى ومشي. وقد أدركت أن مستقبلي المهني قد أنتهي". وفي وقت لاحق أبلغه أحد رؤسائه أنه "قائد ضعيف وسيء".
وقال إنه في إحدى المرات دفع صوت إطلاق نار بعيد الوحدة التابع لها باطلاق النار على 10 متظاهرين عن قرب وقتلوا تسعة منهم. ورغم أن المتظاهرين كانوا يستطيعون اطلاق النار عليهم ولكنهم لم يفعلوا.
وقال ماسي أن رجلا واحدا نجا من اطلاق النار ولكن بترت نصف قدمه مضيفا " لقد أنسحب وهو يجر قدمه وأخذنا جميعا نضحك ونبتهج".
وعندما شاهد صورا نشرت مؤخرا عن جثث أربعة أمريكيين من رجال الامن الخاص محروقين ويمثل بها العراقيون في الفلوجة قال "لقد فعلنا نفس الشئ بهم".
وقال أن القوات الامريكية كانت تعبث بالجثث المحترقة وتلقى بهم في السيارات وتدوس عليهم ويطفئون السجاير في أفواههم.
وقال جندى المارينز السابق أيضا أنه رأي قوات مشاة البحرية الامريكية يسرقون الذهب والمجوهرات والساعات والمال من العراقيين الموتى في حالات كثيرة.
وقال بعد قتل المدنيين والسيطرة على القرى في يوم يتحول الجنود للعمل الانساني في نفس المكان في اليوم التالي وتعجب "كيف نتوقع من أناس شاهدونا ونحن نقتل آخوتهم وأمهم أن يتحولوا ويفتحون لنا أذرعهم مرحبين".
وعقب رفضه الانتقال إلى عمل مكتبي في وحدات المارينز ترك ماسي مشاة البحرية في تشرين الاول/أكتوبر الماضي وهو يخضع منذ ذلك الوقت في الولايات المتحدة للعلاج من آثار الضغوط والاحباط.
وفي الوقت نفسه أوردت صحيفة الاوبزيرفر أن القوات الامريكية والبريطانية لن تحاكم من قبل الحكومة المؤقتة المستقبلية في العراق بشأن سوء معاملة العراقيين.
ونقلت الصحيفة عن مسئولين حكوميين بريطانيين قولهم أن جنود الائتلاف يمكن محاكماتهم فقط عن مزاعم سوء المعاملة في بلادهم وهذا الاتفاق سوف يدرج في القرار الجديد المزمع صدوره من الامم المتحدة بشأن العراق.
إلا أن تقريرا لصحيفة صنداي تايمز قال أن وزارة الخارجية البريطانية أنتقدت التصرفات الفظة للقوات الامريكية في العراق في وثيقة داخلية.
ونقلت الصحيفة عن الوثيقة أن الائتلاف فقد الكثير من الدعم الشعبي نتيجة لاستراتيجيته في العراق. وفي مسيرة السبت طالب عمدة مدينة لندن كين ليفينجستون بضرورة تقديم الرئيس الامريكي جورج بوش للمحاكمة عن جرائم الحرب.