جنة للسياح على الساحل البولندي

المدن الساحلية تمتاز بروعتها ايضا

جدانسك (بولندا) - الشواطئ الممتدة ذات الرمال البيضاء والصخور شديدة الانحدار والكثبان الرملية والبحيرات التي تنبت في مياهها عيدان البوص تجعل من ساحل بولندا، الذي يمتد على بحر البلطيق لمسافة 300 كيلومتر بين جزيرة وولين وشبه جزيرة هيل، جنة لهواة قضاء الاجازات.
فإذا تركت الساحل واتجهت إلى الداخل، حيث المنطقة التي تعرف باسم سويسرا الكاشوبية نسبة إلى كاشوبين وهو العرق السلافي الذي يقطن المنطقة، فالمنطقة لا تقل جمالا أو جاذبية للسائحين ومحبي الطبيعة، إذ تكثر بها أسراب البط والاوز والبجع كما تعد موطنا لطيور الغرنوق والغاقة واللقلاق.
وحتى تستمتع بالمنطقة أفضل ما يكون الاستمتاع فإن عليك أن تتجنب زيارة المنطقة في أوقات الذروة السياحية، بل توجه في أوائل العام أو في فصل الخريف حيث التوقيت مثالي.
وتمتد هذه المساحة من كولوبرزج في الغرب إلى ميناء أوتسكا لصيد الاسماك. وتتمتع هذه المساحة بشريط ساحلي طويل وتوجد بها قرية روي لصيد الاسماك، كما توجد بها بلدة دارلوكو وسلسلة من مناطق الاستحمام التي تمتد إلى أقصى الشرق حتى تصل إلى خليج دانزيج ومنتجع سوبوت المعروف بجماله.
أما الخور عند الساحل الغربي للخليج فيتمتع بحماية من التقلبات الجوية وفرتها له شبه جزيرة هيل، التي تبدو كلسان من الارض يبلغ طوله نحو 35 كيلومترا بينما يبلغ لا يتجاوز عرضه في بعض المناطق 200 متر. وتتناثر المتنزهات الوطنية والمحميات الطبيعية بجوار بعضها بعضا، ولعل أكثر هذه المتنزهات جمالا هو متنزه سلوونسكي نارودوي على الساحل بكثبانه الرملية التي يبلغ ارتفاع بعضها 50 مترا وطيوره التي يتجاوز عدد أنواعها 250 نوعا وتقيم أعشاشها في المتنزه.
كما يوجد في المنطقة الداخلية البعيدة عن الشاطئ قلعة وارسينو إلى الغرب من سلوبسك، وهي القلعة التي أهديت يوما ما إلى المستشار الالماني أوتو فون بيسمارك. أما اليوم فتتخذ إحدى أكاديميات زراعة الغابات من القلعة مقرا لها.
وسلوبسك، التي كانت تعرف يوما باسم "باريس الصغيرة في بومرانيا"، هي بلدة ريفية وادعة بقلعتها وطاحونتها العتيقة وكنيستها.
والسائر عبر طرق البلدة، التي تحفها أشجار الزيزفون، وأخشاب الزان والبتولا، يرى أطلال ما كان يوما قصور النبلاء وضياعهم على في الحقول التي تمتد هاجعة. وكلما اقترب الزائر من مدينة جدانسك كلما تغير المشهد ليصبح قرى حسنة التنظيم وفنادق صغيرة متناثرة على الطريق وفنادق كبيرة.
والان وصلنا إلى منطقة كاشوبين وهي جماعة عرقية سلافية تقطن غربي بولندا عملت على الاحتفاظ بتقاليدها ولغتها.
ويعيش أفراد هذه الجماعة في منطقة جميلة بها أكثر من 4000 بحيرة كثير منها يتصل ببعضها بعضا. وتوفر هذه البحيرات مساحة لرياضة القوارب. وتقع في قلب المنطقة بلدة كارتوزي حيث أقام الرهبان في القرن الرابع عشر طائفة لهم.