جنبلاط يشن هجوما قويا على الاسد ولحود

ذكرى اغتيال الحريري تحولت الى مناسبة للهجوم على دمشق

بيروت - طالب سعد الحريري وحليفاه الزعيم الدرزي النائب وليد جنبلاط وقائد القوات اللبنانية المسيحية سمير جعجع الثلاثاء امام الآلاف من المتظاهرين في الذكرى الاولى لاغتيال رفيق الحريري برحيل رئيس الجمهورية اميل لحود.
وقال سعد الحريري في خطاب القاه في وسط بيروت قرب ضريح والده "تركوا لنا في بعبدا وديعة من ودائع نظام الوصاية ونحن نقول لهم اسحبوا وديعة وصايتكم من بعبدا اسحبوا رمز وصايتكم من بعبدا اسحبوا عنوان قهركم من لبنان لان شعب لبنان لن يساوم".
وشن جنبلاط الثلاثاء هجوما صاعقا على الرئيس السوري بشار الاسد وعلى لحود فاتهم الاول بانه "ارهابي" والثاني بانه "عميل".
وقال جنبلاط "رمز العمالة والارتهان للنظام السوري قابع في بعبدا" في اشارة الى الرئيس لحود والى مقر الرئاسة في بعبدا في ضاحية بيروت الشرقية.
واضاف "جاء بك بشار (الاسد) الارهابي وسيرحل بك شعب لبنان الابي".
وقال "يا حاكم دمشق انت العبد المأمور" في تذكير لعبارة استخدمها الاسد لوصف رئيس الحكومة اللبناني فؤاد السنيورة عندما قال عنه انه "عبد مأمور لعبد مأمور".
واكد جعجع في اول ظهور جماهيري له منذ خروجه من السجن "رئاسة الجمهورية لنا وسنستردها مهما كان الثمن ومهما طال الزمن".
واضاف "بعد اغتيال الحريري حاولوا ان يخنقوا فينا الروح. نقول لهم هنا كنا وسنبقى وقوات الجحيم لن تقوى علينا".
من ناحية اخرى وفي اشارة الى مزارع شبعا المتنازع عليها في جنوب لبنان قال الزعيم الدرزي "بدل ان نحرر مزارع شبعا لنحرر مزرعة بعبدا".
يذكر ان جنبلاط يدعو الى نزع سلاح حزب الله الشيعي ويعتبر ان الحزب الاصولي، حليف سوريا، يتمسك بسلاحه بذريعة استمرار اسرائيل باحتلالها لهذه المزارع.
وقال جعجع "جنوب لبنان لجميع بنيه. لن نتركه ورقة في مهب الريح ولن يكون رهينة او مطية او العوبة في يد احد. وسنبقى احرارا اسيادا على ارضنا".