جمهور كان السينمائي يجافي 'بيرسونال شوبر'

'لا يفهم الناس النهاية'

كان (فرنسا) - تجاهل المخرج أوليفييه أساياس والممثلة كريستين ستيوارت الاستقبال الجاف الذي قوبل به العرض الأول لفيلم "بيرسونال شوبر" الذي ينافس على السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي.

ويعد فيلم بيرسونال شوبر أحد الأفلام الـ21 التي تتنافس على جائزة السعفة الذهبية لأفضل فيلم.

وصدرت صيحات استهجان من بعض الحاضرين في عرض خاص لوسائل الإعلام والعرض العام الاثنين حيث يبدو أن المشاهدين أحبطوا من النهاية التي تصور ستيورات على أنها متسوقة شخصية في باريس تحاول التواصل مع شقيقها المتوفي.

وترى أشباحا وتستقبل رسائل نصية غامضة وتجد نفسها متورطة مع قاتل همجي وهي تعاني مما وصفته ستيوارت بأنه "أزمة هوية".

وقال أساياس في مؤتمر صحفي الثلاثاء "للأفلام حياتها الخاصة. الناس لديهم توقعات للفيلم ثم يجدون أن الفيلم شيئ آخر".

ولا يحاول الجمهور في كان إخفاء عدم رضاه.

وأضاف أساياس "يحدث هذا لي من حين لآخر عندما لا يفهم الناس النهاية". وحاز الفيلم اهتماما طيبا من النقاد.

وتشارك ستيوارت أيضا في مهرجان كان بفيلم "كافيه سوسايتي" للمخرج وودي الآن الذي عرض في انطلاقة الحدث.

ويتناول قصة رجل يتوجه الى هوليوود في حقبة الثلاثينات املا في خوض مجال السينما ويلتقي فيها امرأة ويقع في غرامها.

وعلى عكس فيلمها "بيرسونال شوبر" حضي "كافيه سوسايتي" بشرف افتتاح المهرجان، واستقبل بحفاوة من المشاهدين.

ويرئس لجنة التحكيم الاسترالي جورج ميلر مخرج سلسلة افلام "ماد ماكس".

وكانت كريستين ستيوارت فازت قبل عامين بجائزة عن دورها في فيلم "كلاود أوف سيل ماريا" للمخرج اساياس.