جمعة الغويص: التغني بخليفة تغن بالوطن

أعيش بظلّها واعشق ثراها

أبوظبي - قال الشاعر الإماراتي الشهير جمعة الغويص أن التغني بالشيخ خليفة بن زايد آل نهيان إنما يعني التغني بالوطن لأن ثمة ارتباط لا ينفصم بين الاثنين.

وقال الغويص في مقابلة خاصة في كواليس أوبريت "خليفة والوطن" الذي شارك فيه شاعرا ومؤديا وقدمته هيئة أبوظبي للثقافة والتراث بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني الإماراتي "انه شرف رفيع أن تكتب شعرا لتصف قائدا حقيقيا حمل لواء الراحل الكبير الشيخ زايد وواصل مسيرته."

وأضاف "في كل يوم نلمس انجازا اكبر على الأرض وفي روح الإنسان في الإمارات. أليس من حقنا أن نباهي الأمم بوطننا وقيادتنا؟"

واعتبر الغويص أن قصائده المقدمة تحية لرئيس دولة الإمارات إنما هي "تعبير عن علاقة حميمة لرجل ساهم في خط مسيرة إلى جانب والده المؤسس، وها هو يبني ويعمر ولا يتوقف."

وقال "واحد من أهم انجازات الشيخ خليفة هو الاهتمام بالإنسان وثقافته. وما كان هذا الأوبريت ممكنا لولا استثمار طويل الأمد بالثقافة والفن والفنانين والشعر والشعراء."

وتقول إحدى قصائد الغويص المغناة في الأوبريت بالإشارة لدور الشيخ خليفة:

"داري عَلَمْها كلّ ما شاش ورفل

يَرْفِل بعزّة قايدٍ ما ضامها

خليفه ان لفّ الزمن ياله فتِل

لو ما يدنّق للثقيله رامها

لي به دما زايد تشبّ وتشتعل

لابواب غيره لا تشِدّ لْيامها

محّد سَهِلْ في دارنا قول وفِعِل".

وحملت قصيدة أخرى كلمات حب في العاصمة أبوظبي التي استطاعت وبفترة وجيزة أن تكون عاصمة ومنارة للثقافة والفن والتراث:

"تجلت بوظبي والله عطاها

وضحّك نورها سود الليالي

صبيّه يوم تكشِف عن صِباها

يوصّفْها الجنوبي للشمالي

غلت حتى تمادت في غلاها

عظيمه في تواضعها تعالي

أعيش بظلّها واعشق ثراها

صدق من قال واقعها خيالي

كأنّ الله يوم انّه بناها

رفعها عن مقام الأرض عالي".

واحتفى الغويص ببيرق الإمارات عاليا متذكرا دور الشيخ زايد في رفعه عاليا:

"لي رف بيرقنا نهار الغاره

‎ونثار وارتكزت عمود اغباره

من بيننا المعثورماله طاري

‎الا الشميمي لي تقادح ناره

أبشر بسعدك ياالمقام السامي

‎لي صار ميدان التلاقي حامي

شبان تورد مثل ورد الضامي

‎ولافيهم اللي مايشف ال داره

ياخوان شما ذكروا لي ناسي

‎قولوا لهم أنا جنود الياسي

صلفين في ويه السليط الجاسي

‎لو يرتفع له عندنا محداره

ماننثني دونه ورفجة زايد

‎واللي يعادينا نرده بايدمن فوق ياللي مالها من هايد

‎على بدنها من علمنا شاره".

وقال الغويص أن الأوبريت اجتذب أكثر من 32 ألف مشاهد لدى عرضه للمرة الأولى مساء الخميس وان الفرقة تلقت طلبات لإعادة العرض وان يوم السبت يشهد عرضا ثانيا.