جمال مبارك يواصل صعوده السياسي

القاهرة - من لاكلان كارمايكل
جمال مبارك يسعى لاحداث تغييرات شاملة في صفوف الحزب الحاكم

يواصل جمال مبارك، النجل الاصغر للرئيس المصري حسني مبارك، صعوده السياسي في صفوف الحزب الوطني الحاكم مما يغذي الشائعات حول تبؤوه يوما ما سدة الحكم خلفا لوالده.
وقد عين الرئيس المصري نجله، البالغ من العمر 39 عاما والذي يقدم نفسه كرمز لجيل الشباب، في الحزب على رأس "امانة السياسات" التي استحدثت خلال المؤتمر الثامن الذي انتهت اعماله مساء الثلاثاء.
وستتولى هذه الامانة رسم سياسات الحزب الحاكم ومراجعة مشروعات القوانين التي ستتم احالتها للبرلمان.
وقد شدد وزير الاعلام المصري صفوت الشريف الاربعاء على اهمية الدور السياسي الذي سيلعبه جمال مبارك في الحزب الحاكم مؤكدا أن أمانة السياسات ستكون "القلب النابض للحزب واداة الفكر الجديد وبلورة رؤية سياسية واضحة وعملية حيال القضايا التي طرحت خلال اعمال المؤتمر العام تحت شعار المشاركة".
وقال الشريف، الذى عين الثلاثاء امينا عاما للحزب الوطني، أن امانة السياسات "سيتبعها مجلس للسياسات (...) ستكون له الاولوية في دفع وتطوير العمل الحزبي".
واوضح ان المجلس "سيتشكل من مئتي عضو من خيرة العقول واصحاب الفكر والخبرة والاداء المتميز في مجالات التعليم والصحة والتوجه الاقتصادي والسياسة الخارجية والمرأة والشباب".
وقال الرئيس المصري (74 عاما) في خطاب القاه امام مؤتمر الحزب الوطني انه "لا بد من اتاحة الفرصة للشباب في تولي دوره في مسؤوليات القيادة".
ودعا مبارك امام الآلاف من اعضاء الحزب في قاعة ملعب القاهرة الى "توسيع مشاركة الشباب في العمل الحزبي والقومي باعتبار ذلك ضمانا لتفعيل تنفيذ السياسات العامة والانتقال السلس للمسؤوليات من جيل الى جيل".
واعتبر نائب مدير مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية في صحيفة "الاهرام" وحيد عبد المجيد أن تولي جمال مبارك أمانة السياسات يعني أن "مراكز النفوذ والقوة انتقلت الى الجيل الجديد في الحزب".
ويأتي هذا الصعود السياسي لجمال مبارك داخل الحزب الحاكم رغم تأكيدات الرئيس المتكررة من انه لا يرغب في ان يخلفه ابنه كما حصل في سوريا مع خلافة بشار لوالده الراحل حافظ الاسد.
يشار الى ان جميع الرؤساء الذين تعاقبوا على تولي شوؤن الحكم في مصر منذ اعلان الجمهورية في 1952 من العسكريين. وفي حالة تولي جمال مبارك خلافة والده سيكون اول مدني يتولى الحكم بعد قيام ثورة يوليه عام 1952.
من جهته، قال الامين العام المساعد لحزب الوفد المعارض ابراهيم دسوقي اباظة "من المبكر الاجابة عن سؤال الخلافة، لكن التعيين يثير شائعات عديدة".
واعرب عن تمنياته بـ"حظ سعيد له في مهمته الصعبة" مؤكدا ان "جمال او أي شخص اخر يضع البلد على طريق الديموقراطية سيحظى بشعبية (…) ومن المحتمل ان يصبح رئيسا للدولة".
وأكد انه ليتحقق هذا ينبغي "تعديل الدستور لازالة المواد التي تتحدث عن الاشتراكية اضافة الى الغاء العمل بقانون الطوارئ". واضاف انه "يتعين على جمال اصلاح الحزب الحاكم ونظاما سياسيا يصفه هو نفسه بانه معاد للديموقراطية".
وقال احد اعضاء الحزب انه "لم يتم اسقاط جمال بالمظلات على هياكل الحزب فهو ينشط في صفوفه منذ عامين". جمال مبارك يسعى لان يكون ممثلا لجيل الشباب الاصلاحي ويسعى جمال مبارك الى ان يكون ممثلا لجيل من الشباب الاصلاحي في بلد تتجاوز غالبية القيادات فيه اواخر الستينات من العمر.
وقد اظهر نشاطا واضحا خلال السنوات الاخيرة في تشجيع الشبان وتأهيلهم لسوق العمل اثناء توليه رئاسة مؤسسة تعمل لصالح اجيال المستقبل.
وكان جمال مبارك أكد في مقابلة مع صحيفة "الاهرام ويكلي" الاسبوعية العام الماضي عدم وجود طموحات سياسية لديه. وقال "ليس من الوارد ان اصبح رئيسا لم افكر في ذلك ابدا ووالدي لم يطرح هذا السؤال على نفسه".
وفى هذه المقابلة اكتفى جمال مبارك بالدعوة الى الاهتمام بالشباب. وقال "يجب ان نشرح للشباب ما يحصل حولهم من تغييرات وكيف بامكانهم الاستفادة منها والمشاركة فيها".
لكن شائعات بشأن احتمال خلافته والده راجت بعد تعيينه رئيسا لامانة السياسات التي يؤكد محللون انها ستكون مسوؤلة عن سياسة الحزب ومشاريع القوانين قبل طرحها على مجلسي الشعب والشورى.
وفي الصحف الحكومية الصادرة اليوم الاربعاء، ظهر جمال في الصف الثالث بعد الامين العام للحزب صفوت الشريف والامين العام المساعد كمال الشاذلي.
يشار الى ان جمال مبارك عضو في الامانة العامة للحزب منذ العام 2000 ويتولى امانة الشباب والتطوير منذ ذلك التاريخ.
وكان صرح مساء الخميس خلال مؤتمر صحافي ان الحزب بحاجة الى "دماء جديدة" مكان الحرس القديم الذي يعارض الاصلاحات الاقتصادية والسياسية.
واكتسب جمال خبرة في السياسة الدولية عبر مرافقته والده في رحلاته الى الخارج وخصوصا الى واشنطن. وكان في كانون الثاني/يناير الماضي في استقبال الرئيس الاميركي السابق بيل كلينتون في القاهرة.
وبين عامي 1988 و1994، عمل جمال، الذي لم يتزوج حتى الآن، في بنك "اوف اميركا انترناشيونال" في لندن قبل ان يتولى منصب مستشار مالي لدى شركة "ميدانفيست اسوسييشن ليمتد" في مصر.
ولجمال شقيق اكبر علاء، وهو متزوج وله ولد واحد.