جلال عامر .. الحاضر الغائب

لا نستطيع أن نوفي حقه

الإسكندرية ـ نظمت مكتبة الإسكندرية في ختام النشاط الثقافي لمعرض مكتبة الإسكندرية الدولي للكتاب لقاء بعنوان "جلال عامر .. الحاضر الغائب"، بحضور الصحفية والإعلامية فريدة الشوباشي، والكاتب الصحفي سليمان الحكيم، والشاعر صبري أبو علم ونجل الكاتب الراحل الدكتور رامي جلال عامر.

بدأت الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشي حديثها عن جلال عامر قائلة انه "بصَّار" وكتابته مازلت تعيش حتى الان بيننا مثل "بعض الثوارت تزرعها شوارب وتحصدها ذقون" و"مع بداية القرن 19 بدأ زمن مصر مع اليابان ثم حدث ان اليابان ضربت بالقنابل النووية وان مصر ضربت بالتعصب الديني". وابدت اعجابها كثيرا بكتاباته ومقولاته ومنها "الطغاة يجلبون الغزاة"، و"نجحت شخصيا في دخول حرب 73 وفشلت في دخول لجنتي فى انتخابات المنشية 2007". وأكدت ان كتابات جلال عامر مرجع لمن يريد أن يعرف ما يحدث في مصر الآن.

واكملت قائلة ان مهما تحدثنا عن جلال عامر ومهما تكلمنا لا نستطيع أن نوفي حقه، وأنه يجب ان نهتم بكتاباته حيث كان لديه رؤية مستقبلية.

واستكمل الحديث الكاتب الصحفي سليمان الحكيم مبينا ان مشاعره تتراوح بين قمة السعادة وقمة التعاسة، حيث تأتي الفرحة بحضوره ووجوده في ندوة عن جلال عامر، وحزنه لأننا نتحدث عن جلال عامر الراحل. وأكد ان جلال عامر من أوفى الأصدقاء حيث تعرف عليه في ظروف صعبة وهما في الجيش وكان افضل الصديق. وأوضح أن جلال عامر كان يكتب للاجيال القادمة، وأنه كان معروفا بحبه للوطن والفقراء وحمل هموم الشعب ومشاكله.

وأضاف رامي جلال عامر أن والده لا يزال موجودا بكتاباته في الماضي والحاضر وان كتابات جلال عامر تتحدث عنه كما تحدثت الحان سيد درويش بعد رحيله. واشار إلى ان هناك الكثيرين من الكتاب يحاولون تقليد اسلوب جلال ولا يستطيعون، واكد ان والده كان غير حريص على الشهرة وكذلك لم يكن شخصا اجتماعيا بطبعه.

وقال إن جلال عامر عُرف فى آخر 3 سنوات فى عمره عندما انتظم فى كتاباته في المصري اليوم. واكد انه محظوظ جدا لانه ابن جلال عامر وان اباه له القدره ان يحتوى الجميع.

وأكد الشاعر صبري ابو علم على مدى حب الكاتب جلال عامر للوطن ومساعدة الناس الذين يحتاجون للمساعدة وفرحه عندما يشعر انه قدم له مساعده الى احد.

وفي الختام ألقى بعض محبي جلال عامر بعض الأبيات الشعرية التي تعبر عن تقديرهم وحبهم له.