جزيئات دقيقة ملوثة تدنس القلب الصناعي

انسداد في مجرى الدم بالجسم

واشنطن - قالت ادارة الأغذية والأدوية الاميركية (إف دي ايه) إن شركة ميدترونيك ستسحب 6912 وحدة من مكوناتها الخاصة بتركيب القلب الصناعي التي تمت الموافقة عليها في الآونة الأخيرة بعد ورود تقارير برصد جزيئات دقيقة ملوثة بها.

وصنفت (إف دي ايه) استدعاء هذه المنتجات على انه ينتمي للفئة الأولى بما يعني وجود احتمال متوسط بان يكون استخدام هذه الأجهزة قد ينطوي على آثار جانبية خطيرة أو الوفاة.

وقالت شركة ميترونيك إنها تلقت حتى السادس من يوليو/تموز ثمانية تقارير تتعلق بهذه المشكلة من بين 7347 من الوحدات المحتمل تأثرها بالمشكلة لكن التقارير لم تتضمن حدوث آثار سلبية على المرضى.

وهذا المنتج جزء من منظومة ميدترونيك التي أجيزت للطرح بالاسواق في الولايات المتحدة في يونيو/حزيران.

ويستخدم هذا الجهاز في استبدال صمام الشريان الأورطى للمرضى الذين يعانون من ضيق شديد في هذا الشريان وممن تنطوي الجراحة لهم على مخاطر جمة.

وقالت الشركة في رسالة الى المتعاملين إن وجود جزيئات دقيقة يؤدي الى احتمال حدوث انسداد في مجرى الدم بالجسم.

وقالت (إف دي ايه) إن من بين 6912 وحدة قيد البحث 540 في الولايات المتحدة.

وأعلنت شركة كارما الفرنسية لصناعة المعدات الطبية في بيان ان القلب الصناعي الذي تم تركيبه لمريض توفي السبت تعطل بسبب خلل طرأ على الأجهزة التي تتحكم في محركه لكن تحليلا أوليا أوضح عدم وجود مشاكل تتعلق بالقلب نفسه.

وقالت الشركة إن المريض البالغ من العمر 69 عاما-وهو ثاني مريض يتوفي بعد تركيب قلب صناعي له من إنتاج شركة كارما- عانى من انخفاض تدفق الدم نتيجة لهذا العطل.

لكن الشركة أشارت إلى ان المريض عاش "حياة طبيعية تماما" تسعة أشهر بالاستعانة بالقلب الصناعي وهي فترة قالت الشركة إنها طويلة بدرجة كافية لتؤكد قدرته الحيوية وتكيفه مع جسم المريض ودمه.

وقالت "في هذه المرحلة من التحليل تأكدت سلامة الأسس الاصلية للتصميم".

وتجري شركة كارما تجارب على القلب الصناعي الجديد -الذي يضاهي الوظيفة الطبيعية للقلب البشري بالاستعانة بمواد بيولوجية وأجهزة استشعار- وهو غير مصمم كي يكون مرحلة انتقالية لعملية زرع قلب لكنه جهاز مستديم يسهم في محاولة إطالة أجل المرضى الميئوس من شفائهم ممن فقدوا الأمل في زرع قلب طبيعي إما لكبر سنهم وإما لندرة المتبرعين.

ويعاني المرضى الذين اختيروا لتركيب القلب الصناعي من فشل كلي في وظائف القلب -أي عندما يعجز القلب المريض عن ضخ ما يكفي من الدم لإمداد الجسم باحتياجاته- كما أن فرصة بقائهم على قيد الحياة لا تتعدى بضعة أسابيع او أيام.

ويزن القلب الصناعي الجديد نحو 900 غرام أي ما يعادل متوسط وزن القلب البشري السليم بواقع ثلاث مرات. ويضاهي القلب الصناعي مثيله الطبيعي في عملية انقباض عضلة القلب ويحتوي على اجهزة استشعار تتحكم في تدفق الدم حسب حركة المريض.