جرح خمسة عسكريين في صنعاء

قوات الأمن اليمنية باتت عرضة لمزيد من الهجمات

صنعاء - قال شهود عيان ان خمسة عسكريين بينهم عميد اصيبوا بجروح السبت في انفجار قنبلة يدوية القاها مسلحان على حافلة تابعة لكلية الدفاع الجوي والطيران في صنعاء، في ثاني حادث من نوعه في اقل من أسبوعين.
واوضحت المصادر ان مسلحين كانا يقودان سيارة من طراز "تويوتا-هيلوكس" ذات الدفع الرباعي القيا قنبلة على حافلة تابعة لكلية الدفاع الجوي والطيران عند تقاطع شارع الرياض والشارع رقم 20 في المنطقة الغربية من صنعاء، قبل ان يلوذا بالفرار.
واضافت ان خمسة من العسكريين بينهم ضابط برتبة عميد، كانوا في الحافلة جرحوا بعضهم اصاباتهم خطيرة وتم نقلهم الى المستشفى العسكري في صنعاء.
وفي 25 نيسان/ابريل قتل طالب جامعي واصيب آخر بجروح في هجوم بقنبلة يدوية على سيارة عسكرية في وسط صنعاء، ادى الى مقتل المهاجم ايضا.
وشهدت اليمن في السنوات الاخيرة اعتداءات دامية كان وراءها انصار تنظيم القاعدة وكذلك تمردا مسلحا من قبل انصار الداعية الزيدي بدر الدين الحوثي سقط فيه مئات القتلى.
ولم يعرف على الفور ما اذا كان لهجوم اليوم علاقة بانصار القاعدة او الحوثي.
اعلن مسؤول في السلطة المحلية في محافظة صعدة اليمنية أن القوات الحكومية اليمنية اعتقلت اليوم السبت احد ابناء الداعية اليمني الزيدي المتمرد بدرالدين الحوثي، شارك في التمرد الاخير في المناطق الشمالية الغربية من اليمن.
وقال هذا المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان "قوات الجيش تمكنت اليوم من القاء القبض على أمير الدين بدر الدين الحوثي احد انجال زعيم التمرد في مديرية مجز" على بعد 48 كلم شمال مدينة صعدة.
وكانت محافظة صعدة شهدت بين 28 اذار/مارس و13 نيسان/أبريل الماضيين تجدد تمرد لانصار بدر الدين الحوثي اوقع مئات القتلى والجرحى.
وكان نجل بدر الدين الحوثي، حسين بدر الدين الحوثي قاد في حزيران/يونيو 2004 تمردا مسلحا استمر ثلاثة اشهر في المنطقة ذاتها واوقع 400 قتيل بينهم حسين الحوثي الذي قتل في العاشر من ايلول/سبتمبر الماضي في جبال مران شمال غرب اليمن.
ويشكل اتباع المذهب الزيدي غالبية في شمال اليمن واقلية في البلاد ذات الغالبية السنية.