جرحى وقتلى في هجوم على مبنى للبحرية الأميركية

عدد الضحايا غير معروف حتى الآن..

واشنطن - اعلن مسؤول اميركي في الدفاع ان اطلاق النار في مجمع للبحرية الاميركية في واشنطن الاثنين اسفر عن "عدد من القتلى"، لكنه لم يحدد العدد الدقيق للضحايا.

لكن كاثي لينير قائد شرطة واشنطن قالت في وقت لاحق إن 12 شخصا قتلوا في إطلاق النار بمقر البحرية في واشنطن بينهم المهاجم.

واضافت في مؤتمر صحفي بثه التلفزيون إن الدافع وراء الحادث غير معلوم. وقالت إن الشرطة ما زالت تبحث عن مشتبه بهما اثنين محتملين.

ويعمل حوالي ثلاثة الاف شخص في مبنى "نيفي يارد" الذي تعرض للهجوم، ويضم المقر العام لقائد الانظمة البحرية في سلاح البحرية الاميركية، المكلف بتصميم وبناء السفن والغواصات الاميركية.

ويأتي الحادث بعد أيام من دعوة ايمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة (في تسجيل صوتي منسوب له) إلى شن هجمات "متفرقة" داخل الولايات المتحدة من أجل "استمرار النزيف الأمني والعسكري" الاميركي.

واشارت وسائل اعلام محلية الى وقوع خمس ضحايا في الحادث، فيما أكدت مصادر أخرى أن الشرطة اقتحمت المبنى بحثا عن مطلق النار الذي ما زال فارا.

وأفادت قيادة البحرية الأميركية عبر صفحتها على موقع "تويتر" بسقوط 10 جرحى على الأقل، بينهم ضابطان، إصابات بعضهم خطيرة.

إلا أن المتحدث باسم وزارة الدفاع "البنتاغون" جورج ليتل أبلغ شبكة سي ان ان الأميركية أن هناك "خسائر في الأرواح"، دون تحديد عدد الضحايا.

وذكر المتحدث باسم شرطة العاصمة الأميركية كريس كيلي أن المشتبه به رجل أسود حليق الرأس ويرتدي بنطلون جينز أسود وتي شيرت أسود ايضاً.

وافاد مسؤول في مطار رونالد ريغان في واشنطن ان حركة اقلاع الطائرات توقفت تماما قبل ظهر الاثنين بسبب الحادث.

وقال كريس باولينو المتحدث باسم المطار ان الطائرات المتوجهة الى المطار الواقع على بعد بضعة كيلومترات من حي نايفي يارد حيث وقع اطلاق النار واصلت الهبوط بشكل طبيعي.

واضاف عبر البريد الالكتروني "يمكننا التاكيد ان مصلحة الطيران الفدرالية اوقفت حركة اقلاع الطائرات من مطار رونالد ريغان بسبب الحادث في مبنى البحرية الاميركية".