جراحة 'عاجلة' لقطر!

تحتاج قطر ـ وبسرعة ـ إلى إجراء جراحة عاجلة، ليست في القلب لتغيير عواطفها وتذكيرها أنها ما زالت دولة عربية عليها التزامات وواجبات ولها أيضاً حقوق واستحقاقات، لكن الجراحة مطلوبة للمخ الذي يميز الإنسان عن باقي مخلوقات الله.

تصورت قطر أو - صور لها غرورها - أنها قوة إقليمية بثروتها الهائلة من الغاز الذي تصدره للعالم كله ولإسرائيل، وتوهمت أن وجود أكبر قاعدتين عسكريتين للولايات المتحدة على أراضيها في العيديد والصليلة وبهما 40 ألف جندي من مشاة البحرية الأميركية سيجعلها زعيمة الخليج العربي وحليفة القطب الأكبر على الجانب الآخر منه وهي إيران التي تحرص على التسمية الأخرى للخليج وتعتبره فارسياً.

غسيل المخ الذي أجرته الولايات المتحدة لقطر نزع عنها عروبتها وفي هذا تتشابه الدوحة مع دمشق حيث تولى الابناء مكان الآباء، تحالفت سوريا وقطر وايران في عهد بشار الأسد الذي وإن كان ورث والده في الحكم إلا أنه لم يأخذ عنه العقل، الراحل حافظ الأسد كان يدرك أهمية المثلث السوري ـ السعودي ـ المصري، نعم كانت تربطه بإيران علاقات عسكرية واستراتيجية خاصة، لكنه ظل حتى آخر أيامه محافظاً على المثلث العربي رغم ما كانت تعتريه من غيوم بين دمشق من جهة والرياض والقاهرة من جهة أخرى.

لقد بدأ انقلاب قطر على مجلس التعاون الخليجي بمجرد انقلاب الأمير السابق حمد على والده الشيخ خليفة بن حمد، فقد عزل الابن أباه وهو خارج البلاد ورفض أن تهبط طائرته في مطار الدوحة، وفي أول اجتماع للقمة الخليجية في مسقط عام 1995هدد حمد بالانسحاب إذا لم يأخذ مجلس التعاون باقتراحه ليتولى الدبلوماسي القطري عبد الرحمن العطية أمانة المجلس، كان الأمير الجديد قد تاكد من الدعم الأميركي له وبدأ "يتعالى" على قادة الخليج زملاء والده خصوصاً خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيزوكان وقتها ولياً للعهد والشيخ زايد رئيس الامارات رحمه الله والشيخ عيسى أمير البحرين الراحل، وهدد الأمير المستجد بمقاطعة القمة المنعقدة في مسقط لأن السلطان قابوس كان قد استقبل والده وكذلك فعلت دول الخليج الخمسة، إكراماً للتقاليد العربية العريقة في احترام الكبير ومساعدة الضعيف ونصرة المستجير.

سألت عبد الله بشارة أمين عام مجلس التعاون وقتها وقلت له أمير قطر "فارد قلوعه" - وهو تعبير مصري يعني الزهو والخيلاء -، فرد بشارة قائلاً "الأميركان بيجهزوه ليحل محل السعودية"! اتصورت ساعتها أن أمين مجلس التعاون يؤمن بنظرية المؤامرة، لكن رؤيته كانت صائبة.

كانت السعودية قد نجحت في وقف الحرب الأهلية اللبنانية باتفاق الطائف عام 1989 لتنهي 14 عاماً من سفك الدماء العربية، ثم نجحت مصر وسوريا والسعودية في إنقاذ الكويت من الغزو العراقي وصدر إعلان دمشق الذي نص على أن الدفاع عن الخليج العربي هي مسؤولية مشتركة بين دوله الست بالإضـــــافة لمصر وسوريا وهي المعــــادلة التي عرفت بــ 6+2.

الحلف الجديد

الحلف العربي الجديد ضايق واشنطن وبدأت تبحث عن ثغرة فيه ووجدت ضالتها في قطر وأميرها الشاب، توفى حافظ الأسد ـ الذي كان رغم مساوئه عروبياً ـ وجاء ابنه بشار بخلافاته القوية مع لبنان، ثم باغتيال الحريري الذي تشير أصابع الاتهام في اغتياله إلى حزب الله والمخابرات السورية، هنا تغيرت المعادلة العربية، حلت قطر محل السعودية وتركيا أخذت مكان مصر، وصار هناك ما يسمى بجبهة الممانعة (قطر وتركيا وإيران وحزب الله وسوريا وحماس) ومحور الموالاة أي محاباة إسرائيل واميركا وهم (مصر والسعودية وباقي دول الخليج)، مع أن قطر وتركيا كانا وما زالا من أقرب أصدقاء تل أبيب.

كان السيناريو الأميركي أن تحصل الدوحة على انتصار عربي قوي يجعلها جديرة بملء مكان السعودية، لذلك تم توقيع اتفاق الدوحة عام 2008 الذي أنهى خلافات الفرقاء اللبنانيين ـ ظاهريا ـ وتم انتخاب الرئيس اللبناني ميشال سليمان وتشكلت الحكومة اللبنانية برئاسة فؤاد السنيورة، وجلس أمير قطر السابق الشيخ حمد في نفس المكان الذي جلس فيه الملك الراحل فهد بن عبد العزيز في الحفل الذي أقيم ببيروت بمناسبة اتفاق الطائف، ومن ثم إذا كانت الرياض قد انجزت الطائف فقطر نجحت في توقيع الدوحة للقضاء على الخلافات اللبنانية وإن كانت اندلعت من جديد بعد ذلك.

اعتقادي أن المثلث السوري ـ التركي ـ القطري غير طبيعي وليس لمصلحة سورية في النهاية.

هل يغيب عن بال الأسد أن لدى رجب طيب أردوغان أجندة إسلامية لن تتأخر في الظهور حين يتراجع نفوذ الجيش التركي؟ وهل يغيب عن باله أن قطر يمكن أن تكون مشاكساً كبيراً في المنطقة بسب ثروتها المالية وقوتها الإعلامية لكنها لا تستطيع أن تكون لاعباً كبيراً؟

ربما كان هناك في دمشق من خطط لانقلاب على المثلث السوري ـ السعودي ـ المصري الذي أدرك حافظ الأسد أهميته على رغم ما اعترى علاقاته بالقاهرة والرياض من غيوم، إحلال تركيا مكان مصر، وقطر مكان السعودية هو أقرب إلى المجازفة التي تصب في النهاية في مصلحة إيران لا في مصلحة سورية، تركيا دولة كبيرة في المنطقة، لكنها ليست بديلاً عن مصر.

وقطر رغم براعتها في جمع التناقضات على أراضيها وفي سياستها الخارجية، فإنها ليست بديلاً عن السعودية. مشاكسة السعودية لا تبني سياسة مستقرة. لا قدرة لقطر على إدارة هذا الدور لأنه سيصطدم بالثوابت التاريخية في المنطقة.

انني أجد صعوبة في فهم السياسة القطرية واسمع كثيراً ممن التقيهم سؤالاً مفاده ماذا تريد قطر؟

صحيح، ماذا تريد قطر من دعم الإسلاميين وبث رسائل "القاعدة" عبر "الجزيرة" ومن دعم الحوثيين في اليمن وهو ما يشكو منه الرئيس علي عبد الله صالح؟ لا قطر تستطيع احتمال دور بهذا الحجم، ولا السعودية تقبل به، ولا مصر تقبل، ولا مجلس التعاون الخليجي يستطيع العيش إلى الأبد مخفياً تحت سجادة اجتماعاته تناقض السياسات.

في ليبيا هناك انتقادات قوية تتهم قطر بالإصرار على تنصيب عبد الحكيم بلحاج قائدا للثورة الليبية والقاهرة توجه انتقادات أكثر حدة لدعم قطر "حكم الإخوان" بعد سقوط مرسي، ولهذا كله ـ ولكثير غيره ـ يجب على قطر أن تجري جراحة عاجلة في المخ على يد طبيب عربي يعيد إليها هويتها التي كادت تفقدها بعد أن أصبحت ترتدي غترة وعقالاً وجينزاً اميركيا وبدلة تركية وتأكل برتقالاً إسرائيلياً وتنام في حضن واشنطن ببطانية إيرانية!