جراحة التجميل تجتاح هوليوود

لوس انجليس (الولايات المتحدة) - من غيلداس لو رو
جوليا روبرتس، بعض النساء تفضل ابتسامتها

من من النساء لم تحلم يوما بان يكون لها ابتسامة جوليا روبرتس او انف نيكول كيدمان او حتى عيون بينيلوبي كروث؟ الحل بسيط: الخضوع لمبضع الجراحة على ما يفيد ريتشارد فليمينغ، جراح تجميل نجوم هوليوود في بيفرلي هيلز الذي يقول ان اللجوء الى جراحة التجميل شبه معمم في مجال الفن.
ويؤكد ريتشارد فليمينغ الذي يملك عيادة في حي المشاهير منذ 28 عاما ان "80% من نجوم هوليوود فوق سن العشرين خضعوا لعمليات تجميل".
ويضيف "هذا الامر شائع منذ سنوات لكن الحديث عنه اليوم زاد كثيرا لان وعي الجمهور والصحافة بات اكبر".
ويوضح فليمينغ "اذا عدنا بالسنوات الى الوراء نرى ان غاري كوبر خضع لعملية شد جلد الوجه (ليفتينغ) لكن احدا لم يكن على علم بذلك في تلك الفترة. اما دين مارتن فخضع لعملية تجميل الانف".
ويقول ان جون واين رمز الرجولة "خضع لعملية شد الوجه ولعملية في محيط العينين".
ويضيف فليمينغ ان "النجوم يلجأون الى جراحة التجميل عادة في سن مبكرة مقارنة مع الاشخاص الاخرين لتجنب ان يكون التحول فاضحا جدا".
ويلجأ بعض الممثلين الى الجراحة لاداء بعض الادوار المحددة. ويوضح الجراح ان الممثلة "لوني اندرسن خضعت لعملية جراحية لتكبير الثديين حتى تلعب دور جاين مانسفيلد (رمز الاثارة في الخمسينات)" في الثمانينات "لكنها عادت وخضعت لعملية لتصغيرهما".
ويعتبر فليمينغ الذي يلجأ اليه اناس عاديون غير نجوم الفن ان "الوجه في هوليوود يمثل ثروة فعلية ويؤثر على الطريقة التي ينظر فيها الناس في العالم الى انفسهم".
وغالبا ما يأتي اليه الراغبون بادخال تغييرات على شكلهم وهم يحملون صورة للنجم الذي يريدون ان يشبهوه.
ويوضح الجراح ان "هؤلاء الاشخاص لا يريدون بالضرورة ان يشبهوا شخصا مشهورا بالتحديد لكن وصف الانف او العيون التي يرغبون في الحصول عليها امر صعب للغاية لذا يستخدمون صور النجوم لوصف الملامح التي يحبون الحصول عليها".
وقد دفع هذا الامر فليمينغ سنويا الى نشر تصنيف باكثر النجوم الذين يرغب زبائنه التشبه بهم.
ففي العام 2002 تتمتع المرأة المثالية بانف نيكول كيدمان وعيني بينيلوبي كروث وشفتي دنيز ريتشاردز وذقن كين بلانشيت وجسد بريتني سبيرز.
اما لدى الرجال فانف انطونيو بانديراس يلقى رواجا مع عيني براد بيت وشعر توم كروز وجسد بنجامين برات صديق جوليا روبرتس سابقا.
ويقول فليمينغ ان الرجال كانوا يشكلون قبل عشر سنوات من 20 الى 25% من زبائنه "لكن النسبة متعادلة بين النساء والرجال حاليا" مشددا على انهم "يلجأون الى نفس عمليات النساء".
وتكلف عملية جراحية للحصول على انف "رائع" من سبعة الى تسعة الاف دولار في حين ان كلفة "الليفتينغ" ترتفع الى عشرة الاف او 11 الف دولار.
اما الاشخاص الذين لا يملكون الاموال الضرورية لعمليات كهذه لكنهم يرغبون بالتغيير، فما عليهم الا المشاركة في برنامج جديد على محطة "اي بي سي" التلفزيونية الاميركية بعنوان "اكستريم ميك اوفر" (تغيير كامل في الشكل).
ففي كل حلقة من البرنامح يخضع المشاركون الثلاثة (امرأتان ورجل) لعناية مصفف شعر وخبير ماكياج وخبير تغذية كما انهم يخضعون ايضا لمبضع جراح تجميل.