جراحات المستقبل تمر من فتحات الجسم الطبيعية

شيكاغو
نقلة كبيرة في مجال الجراحة

تمكن جراحون فرنسيون من استئصال مرارة مريضة دون احداث شق في البطن واستئصالها عبر قطع في المهبل في جراحة وصفوها بأنها استشراف لجراحات المستقبل.

وتعافت المريضة التي تبلغ من العمر 30 عاما من جراحة استئصال المرارة بسبب الحصى بسرعة وبألم أقل بعد الجراحة التي وصفها الجراحون بأنها "تستغرق وقتا وصعبة".

وأجرى فريق من الجراحين في نيويورك عملية مشابهة قبل أيام. وقال الجراحون الفرنسيون ان الجراحة اختبرت من قبل على الحيوانات فقط.

وذكر الجراحون ان هدف الجراحة بادخال المنظار من فتحات الجسم الطبيعية هو لتجنب احداث قطع في جدار تجويف البطن المليء بالعضلات.

وكتب الجراح جاك ماريسكو من جامعة لوي باستور في ستراسبورج في دورية "اركايفز أوف سيرجيري" العلمية المتخصصة "المرضى من الرجال والنساء بغض النظر عن عوامل السن وشكل الجسم يكرهون الندوب (التي تخلفها الجراحات) ليس فقط لاسباب جمالية ولكن لان الندبة تظهر أنهم خضعوا للعلاج بسبب مرض ما".

وقام الجراحون باحداث قطع في مهبل المريضة وادخال المنظار وكاميرا للتصوير لاستئصال المرارة وهي عبارة عن كيس طوله عشرة سنتيمترات توفر المادة اللازمة لهضم الدهون.

وتساءل ماريسكو "هل ستكون جراحة ادخال المنظار عبر فتحات الجسم الطبيعية نقلة كبيرة في مجال الجراحة؟ ما نعرفه هو أن الجراحة بالمنظار هي فقط البداية لتطور الجراحة لتصبح بأقل قدر من التدخل الجراحي".