جده تستضيف أكبر تجمع للصناعات العربية

مطار جدة يستعد لاستقبال رجال الصناعة العرب

الرياض - تستضيف مدينة جدة السعودية على ساحل البحر الأحمر أكبر وأهم تجمع للصناعات والمنتجات العربية وذلك بمشاركة أكثر من 250 شركة ومصنعا تمثل 18 دولة عربية.
ويهدف المعرض، الذي سيفتتح يوم الأحد الأول من ايلول/سبتمبر برعاية الأمير عبد المجيد بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة، إلى تقريب التعاون وزيادة التبادل التجاري بين الدول العربية وإتاحة الفرصة للصناعيين العرب لتبادل الأفكار والمشروعات في سبيل بناء قاعدة من التبادل التجاري بين القطاعات التجارية والصناعية العربية.
وقال عبد الله مرعي بن محفوظ رئيس اللجنة الوطنية السعودية لشركات المعارض في تصريحات للصحفيين، أن المعرض والذي يقام بمشاركة إدارة الشئون الاقتصادية التابعة لجامعة الدول العربية، جاء بناء على توصيات الاتحاد العربي للمعارض والمؤتمرات والذي يعمل في إطار الاهتمام بتنشيط الحركة التجارية والاقتصادية بين الدول العربية خاصة وان هذه المبادلات لاتمثل إلا نسبة قليلة في الوقت الحاضر لا تتجاوز 8% من اجمالي التجارة العربية.
وأضاف بن محفوظ أن إقامة مثل هذا المعرض من شأنه أن يشكل فرصة مناسبة جدا للشركات الصناعية العربية لتبادل المصالح مع نظرائهم من الدول الأخرى خاصة مع تواجد أكثر من 250 شركة عربية متنوعة الأنشطة والاختصاصات.
وعلى ذات الصعيد فقد حجزت السعودية أكبر جناح من حيث المساحة في المعرض، حيث تشارك بأكثر من 34 شركة ومصنعا تمثل الصناعات الإلكترونية والمواد الغذائية والأقمشة والصناعات البترولية والبتروكيماويات والزيوت والمعدات الثقيلة، فيما تشارك أكثر من سبع شركات سعودية أخرى تمثل شركات فلسطينية في السوق السعودية نيابة عن مشاركة الشركات الفلسطينية التي تمنعها الأحداث الحالية في الأراضي المحتلة من المشاركة في المعرض.
وتمثل الشركات المصرية أكبر عدد من الشركات المشاركة والتي تجاوز عددها 38 شركة تمثل الصناعات البتروكيماويات والنسيج والمعدات المنزلية وغيرها.
وينتظر أن يتخلل المعرض على مدى أسبوعا كاملا لقاءات وندوات خاصة بين المشاركين في المعرض لتبادل الأفكار والمصالح المشتركة لبناء علاقات تجارية واقتصادية بين الشركات المشاركة، حيث تقام على هامش المعرض ندوة متخصصة حول أساليب تمويل الصادرات والتبادل التجاري بين الدول العربية التي يقدمها البنك الإسلامي للتنمية والذي سيشارك بفاعلية من خلال مؤسساته التمويلية ومؤسساته لدعم القطاع الخاص ودعم وتنمية الصادرات.