جدل الدولة الطَّائفية في مصر

بقلم: د. بليغ حمدي إسماعيل

الحرب حربان: حرب لخصمك وحرب عليه. هذا باختصار ما يحدث في مصر الآن، فمصر منذ أسبوع تشهد حالات من هوس العنف الذي نتج عن تطرف في الفكر ولغط في الرؤى حول تحقيق مطامح ومصالح شخصية، والحرب الجارية في مصر ليست حربا بين شعب وجيشه، هذا خطأ في التفسير وخطأ في تأويل المشهد، بل إن الحرب التي بدأت منذ أيام ليست بالبعيدة على أرض ميدان العباسية وبعض المناوشات التي لم تصل إلى استخدام العنف بميدان التحرير إنما هي محاولة جاهدة لإسقاط الحصانة عن النص بلغة أهل الفقه والرواية التي تجيدها بعض الفصائل المسئولة عن العبث الحادث بمصر.

والمقصود بإسقاط الحصانة عن النص هو الخروج على النظام واحتراف الفوضى بطريقة قصدية وعمدية لتقويض وطن يستشرف مستقبله بخطى لم تعد ثابتة. والنظام لا يعد سلطة عسكرية أو شريعة دينية، بل هو نسق حضاري متغلغل في الوعي الجمعي للمصريين استطاع أن يشيد أهراماته وأن يبني سداً عالياً وأن يساند أمته في أشجانه وأحزانه ويحفظه من السقوط. لكن كل المحاولات التي بدأت نشاطها في العبث بمقدرات هذه الأمة الضاربة في القدم قدم التاريخ نفسه هي مساع خبيثة لجعل المواطن الواحد أقلية في وطنه؛ ومن ثم يروق لأصحاب هذه الفصائل أن تقتنص وأن تنتزع وأن تغالب وأن لا تشارك أحداً وأن تعتلي سدة الحكم والحل والعقد والعزم دونما شريك أو وريث.

وما يحدث في بر مصر الآن هو معركة هزلية لجعل البلاد طوائف وفصائل متعددة، استثماراً لقاعدة مفادها إذا أردت أن تضعف دولة ما ويختل توازنها أسقطها في دوائر من الطائفية وأقحم مواطنيها في جدل من التعددية لا المجانسة والمشاكلة، والمشاكلة مواضعة لغوية لا تعني المعارضة بل تشير إلى التوافق والتكيف بين المواطنين في المشاعر والأفراح وحالات الحزن. وهذا بالفعل قائم؛ فمصر التي أصبحت الآن ساحة نزال فكري وجسدي بين أنصار المرشح المستبعد نتيجة التزوير، وبين أحلام الجماعة التي كانت محظورة في اقتناص الوطن بغتة، وبين ائتلافات تدعي السياسة ولا تعيها، مصر تلك صارت بفعل ما سبق وطناً شتائياً يسكنه العطش رغم أنه يعيش في حالة مخاض مستمر لم يحن إغواؤه بعد، وكان ما يتم على أرضه من ممارسات تقترب إلى العبثية منها إلى صالح البلاد هو مجرد طبيب مبتدئ يجري عملية قيصرية لامرأة حبلى لم يحن بعد وقت ولادتها الطبيعية.

ومن المؤسف أن نجد في مصر دولة طوائف بالمعنى الرمزي غير الرسمي، حتى وهذه الفصائل غير الاحترافية التي ألقت بنفسها في السياسة بغير علم ودراية بقوانين البحر لم تتعرف على أنظمة الدول التي تقبل على أراضيها فكرة تعايش فصائل وطوائف سياسية كلبنان على سبيل المثال. لذا بدا المشهد في مصر أكثر دموية، وغدت الصورة أكثر حلكة وتعصباً وإراقة وإهداراً للكرامة. وهذه الفصائل التي ربما تغضب من بعض السطور الواردة في هذا المقال إنما من باب أولى أن تدرك جيداً أنها تمارس نفس الدور الذي كان يمارسه النظام الأمني السابق ولكن بصورة مبتذلة، ذلك حينما تحاول التغيير عن طريق حرب أهلية بين جماعات أو أحياء أو فصائل أخرى، وكذلك ساعة ما تستخدم دون جدوى حق الفيتو لحماية مصالحها فقط دون الاكتراث بمصلحة الأمة وأهدافها الرئيسة.

وبينما تعبث فصائل سياسية ذات طبيعة دينية لكنها لاتمثل الإسلام جميعه بأية حال، فهي تلجأ بصورة متكررة إلى استخدام حق الفيتو المصري المسلح والفوضوي في مواجهة السلطة أو الجماعات والائتلافات الرافضة لها، لذا فتجد أنصار هذه الفصائل الطائفية تستخدم لغة التضليل والتمويه بطريقة متميزة وتوحي لذلك إلى مريدينها من البسطاء والمهمشين والذين لا يقدرون الحياة قدر تقديرهم لأنهم يريدون طعاماً يأكلونه وشراباً يشربونه على مضض.

فهم يصورون لأنصارهم بأن مصر إما دولة وثنية لم يدخلها التوحيد بعد، لذا فضروري أن تشهر إسلامها وتدخل في طاعة الإسلام غير مبالين بوطن دخله الإسلام منذ أكثر ما يزيد من أربعة عشر قرناً بل وأقامت أولى منارات العلم والمعرفة الإسلامية في العالم. وإما أن تدلل على أن المجتمع بأسره فاسد وجاهل وفوضوي ولا يمتلك رؤية أو رسالة نهضوية لذا فهو في حاجة ماسة إلى مشروع نهضة تقيم حضارة قوية.

وهذا الفصيل السياسي هو ما يعرف بالتيارات الدينية التي أصبحت تتسيد المشهد السياسي والشوارع أيضاً بفضل اعتصاماتهم وبوستراتهم ولوحاتهم ومنصاتهم، وهذه التيارات الدينية التي صعدت نحو المشهد السياسي واعتلته بقوة جنونية وبدأت تهوي بنفس السرعة لأسباب متباينة منها ما هو خارج عن إرادة أحزاب وفصائل الإسلام السياسي ومنها ما هو من داخلها بفضل تصريحات أو شعارات أو تصرفات اصطدمت برأي الشارع المصري. فتلك التيارات لابد وأن تعترف بأنها خسرت معركة الظهور والتواجد الشرعي بين المصريين منذ الجلسة الإجرائية الافتتاحية لبرلمان الوطن، وباتت تخسر كل يوم وليلة شبراً جديداً لها على أرض المحروسة لأنها باختصار ظهرت بمظهر المغالب للسلطة والمقتنص للفرص المواتية التي تأتي بها ريح المشهد السياسي.

ووضح الأمر أن تلك الفصائل السياسية ذات الصبغة الدينية تفتقد إلى منهج واضح وخطة براجماتية للنهوض بهذا الوطن، فالقصة مكرورة وأصبحت مملة لإعادة صياغتها بعبارات جديدة، التواجد على استحياء ثم الدخول في تفاصيل هامشية واعتلاء السلطة والمنصب ومن ثم تحقيق مطامع ومطامح تخص الفصيل بعينه دون الاهتمام بالشأن العام، فمنذ وأن بدأت أحداث قصة التيارات الدينية عقب الثورة والأصوات العالية تدشن حملات ومعارك تجاه الإعلام والصحافة والمجلس العسكري والقوى المدنية، وتقيم سرادقات فضائية وإعلامية موجهة دون المساس بمستقبل البلاد الاقتصادي والتعليمي وأيضاً الترفيهي.

وكادت البيانات والخطب التي تصدر عن هذه الفصائل لا تخرج عن قضايا فقهية حسمها الشرع منذ قرون، وهم لا يزالوا يفكرون بمنطق الفاتح لبلد تعيش وثنية متأخرة، ولم يعد يكفيهم ما يرونه على أرض مصر من مظاهر دينية كفيلة بحسم قضاياهم المزعومة سوى أنهم يؤكدون كل عشية بأنهم يحملون خيراً لمصر، ويبدو إما أن هذا الخير ثقيل جداً لدرجة عدم حمله، أو أننا من وجهة نظرهم لا نستحق هذا الخير.

وفصيل سياسي آخر غير محترف راح يخلق فضاءً سياسياً عقيماً بحواراته المكرورة وشعاراته النظرية التي تجد قبولاً صارخاً لدى الشباب من طلاب الجامعة والمرحلة الثانوية. والبائن في معظم الفصائل المصرية التي دخلت في صراع محموم ومتسارع نحو طائفية الدولة أن تمييزها أصبح على أساس الحجم وليس الرؤية الاستشرافية التي يقدمها كل فصيل، ومدى توافق هذه الرؤية مع رؤى أطياف المجتمع، ومن المستحيل في ظل الظروف المضطرمة التي تعيشها البلاد حالياً أن نجد شراكة وانسجاماً بين هذه الطوائف جميعها، وربما سبب هذا بسيط، حيث إن معظم الطوائف الموجودة في مصر لا يمكنها التخلي عن فكرها الأيديولوجي وأنماطها العرفية التي يسعى كل فصيل وطائفة أن تجعلها ثابتة ويقيناً لا يقبل الشك. ومن ناحية أخرى أن الخطاب الأيديولوجي لهذه الطوائف من أجل التعايش الطائفي هو خطاب مغلق لا يرتضي فكرة المشاركة بل المغالبة فقط.

وهذه الفكرة هي التي دفعت فصيل سياسي كأنصار المرشح المستبعد حازم صلاح إلى صعوبة فكرة أن السلطة يمكن التنازل عنها، وهي التي تدفع جماعة الإخوان المسلمين كل يوم وليلة إلى رفض فكرة أن السلطة شراكة، إذن لابد من الاعتراف بوضوح أن مسألة التعايش الطائفي في مصر معطلة ومسدودة المنافذ.ولابد من التأكيد على أن المسألة الطائفية في مصر ليست دينية بل هي سياسية في واقعها الفعلي، وهدف كل فصيل فيها هو السعي إلى تأبيد السلطة مثله كمثل النظام السابق الذي كان يكرس لثقافة توريث السلطة بوسائله التقليدية التي باءت بالفشل نتيجة الثورة الشعبية، ولعل البيئة المصرية بطبيعتها بيئة ترفض فكرة الطوائف والطائفية لأنها باختصار تقف مانعاً قوياً ضد التحجر الأيديولوجي الذي هو كنه هذه الطائفية.

ولعل التيارات الدينية التي تجتهد سياسياً مثل جماعة الإخوان المسلمين كأحد هذه الفصائل والطوائف تدرك أن عليها الآن سرعة تغيير قراءتها للواقع السياسي في غير ضوء ماضي مبارك، علاوة على إسقاط الفكرة القديمة التي ترى الوطن ممثلاً في جماعة أو كيان واحد لأنه باختصار وفي ضوء قراءة التاريخ ما دام الشعب طوائف فلا وجود لوطن. ولكن ربما يلتمس المحللون أكثر من عذر لبعض التيارات والفصائل الدينية كالجماعة أو مريدي المحامي حازم صلاح في معالجتهما للوقائع السياسية، فكلاهما يلجأن إلى ضمانة الماضي لإنجاز إصلاحات فرضها الحاضر. وهنا يسترعي انتباهي سؤال هل اللجوء إلى الماضي تقتصد الطريق، ويقنع العامة، ويدفع الناس إلى قبول الجديد بيسر وسهوله ودون مناقشة أو جدال؟

وإذا أردنا أن نبرر فشل بعض الفصائل السياسية في التكيف مع واقع المشهد السياسي الراهن فإننا لن نجد مشقة في إيجاد هذا التبرير، حيث إنه من الصعوبة أن تصل جميع فصائل مصر السياسية إلى بؤرة الضوء في المشهد السياسي سواء في البرلمان أو المنصات الميدانية أو المنابر الفضائية عن طريق وسائط الليبرالية قبل وبدون أن تعيش كل هذه الفصائل والقوى مرحلة ليبرالية حقيقية. بل إن معظم من بزغ كضوء الصبح مشاركاً وممارساً لفعل السياسة ظل لسنوات بعيدة إما رهن الحبس أو الاستبعاد الاجتماعي. هناك أيضاً مبرر آخر لفشل تكيف بعض الفصائل السياسية مع الواقع الراهن لذا لجأت إلى استخدام مظاهر العنف والعبث السياسي وهو أن معظم هذه الفصائل تبنت أيديولوجيات شيعية وباكستانية وأفغانية ووهابية وكل هذه الأيديولوجيات شاركت الثورة المصرية في صناعة الدولة الطائفية أو ما سمي بالأيديولوجية الدينية.

ورغم تعدد الفصائل السياسية التي تعصف بهذا المشهد السياسي المحموم والتي تنذر بوجود دولة طوائف على أرض مصر، نجد أن حدة الصورة الطائفية قد بدأت في الأفول تدريجياً لا سيما بعد دعم وتأييد فصائل عديدة للمجلس العسكري باستثناء جماعة الإخوان المسلمين التي اكتشفت أنها تقف وحيدة منفردة أمام رفض شعبي لا نستطيع الحكم عليه بأنه رفض مطلق بل هو مرحلي أشبه بفقه الحالة التي ينمحي بتلاشي أسبابه ومسبباته. هذا الرفض لبعض السياسات التي تنتهجها الجماعة منذ إعلان خوضها لانتخابات الرئاسة وعملية تبديل المرشحين لها تبين في تصريحات القيادات المنتمية للجماعات الإسلامية في مصر وكذلك التيارات الدينية المناهضة للجماعة بأنها لا ولن تشارك في مليونيات جديدة أو أنها ستلتزم بالتظاهر السلمي دون تصعيد باستخدام العنف لتحقيق المطالب حتى لا يتعكر صفو الحياة السياسية لاسيما ونحن نستشرف احتفالاً ديموقراطياً جديداً ألا وهو الانتخابات الرئاسية.

د. بليغ حمدي إسماعيل