جبهة التحرير الوطني تفوز بالانتخابات المحلية في الجزائر

الجزائريون يبحثون عن الخدمات أكثر من قضايا السياسة

الجزائر - اعلن وزير الداخلية الجزائري يزيد زرهوني الجمعة ان حزب "جبهة التحرير الوطني" فاز باغلبية مقاعد المجالس البلدية والولائية وذلك اثر الاقتراع المزدوج الخميس.
وتقدم الحزب الواحد سابقا والذي يملك اصلا الاغلبية في المجلس الوطني الشعبي ومجلس الشيوخ، على التجمع الوطني الديمقراطي (ليبرالي) وحركة مجتمع السلم (اسلامية)، شريكيه في الائتلاف الرئاسي الحاكم.
وتقدمت الجبهة الوطنية الجزائرية (وسط) التي كانت شهدت نجاحا انتخابيا في الانتخابات التشريعية، على حركة مجتمع السلم التي شهدت تراجعا.
واعربت اغلب الاحزاب المتنافسة عن رضاها بشأن "حسن سير" اقتراعي الخميس مشيرة الى انها "لم تلحظ تجاوزات كبيرة عدا عن بعض التجاوزات المحدودة في بعض مراكز الاقتراع".
وشهدت انتخابات الخميس نسبة مشاركة ضعيفة غير انها فاقت نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية في 17 ايار/مايو الماضي حين بلغت مستوى متدن تاريخي بلغ 36 بالمئة.
وبلغت نسبة المشاركة في الانتخابات البلدية الخميس 44.09بالمئة من 18 مليون ناخب مسجل ونسبة 43.45 بالمئة بالنسبة لانتخابات المجالس الشعبية الولائية، بحسب النتائج التي اعلنها الجمعة وزير الداخلية.
وكانت نسبة المشاركة تمثل احد ابرز رهانات هذه الانتخابات التي شارك فيها مرشحون عن 23 حزبا علاوة على مرشحين مستقلين. ولم توجه اي حركة سياسية دعوة الى مقاطعة الانتخابات.