جبهة البوليساريو تفرج عن مائة أسير مغربي

قرار من جانب واحد

نواكشوط - أعلنت جبهة بوليساريو التي تساندها الجزائر أنها قررت الجمعة الافراج عن مئة أسير مغربي اعتقلتهم خلال حربها مع الجيش المغربي للسيطرة على الصحراء الغربية.
وقالت وكالة الانباء الصحراوية التي يلتقط بثها في العاصمة الموريتانية نواكشوط نقلا عن بيان رسمي للجبهة إن بوليساريو قررت من جانب واحد وبوساطة قطرية الافراج عن مائة من أسرى الحرب المغاربة.
واعتبرت الجبهة قرار الافراج عن الأسرى "إجراء إنسانيا يخدم السلم والاستقرار الوصول إلى حل عادل ودائم للقضية الصحراوية".
وأكدت بوليساريو أن عدد الاسرى المغاربة الذين أفرجت عنهم منذ وقف إطلاق النار عام 1991 وصل إلى 1743 أسيرا.
ونددت الجبهة في البيان بما وصفته برفض المغرب إطلاق سراح 150 أسيرا صحراويا والكشف عن مصير خمسمائة من السجناء السياسيين الصحراويين.
وتسعى الامم المتحدة إلى تنظيم استفتاء لتقرير مصير سكان الصحراء الغربية. وتحاول المنظمة الدولية حل الخلافات بين طرفي النزاع بشأن تحديد هوية من يحق لهم المشاركة في الاستفتاء حيث تصر بوليساريو على مشاركة سكان الاقليم المشمولين بآخر إحصاء أجرته أسبانيا عام 1975 فيما يطالب المغرب بمشاركة الصحراويين الذين فروا من الاحتلال الأسباني إلى المغرب.