جامعة الإمارات تنافس المؤسسات التعليمية العليا في العالم

سياسة تعليمية حكيمة تفضي الى النجاحات

أبوظبي ـ اختيرت جامعة الإمارات العربية المتحدة من بين أفضل الجامعات التي تأسست منذ عام 1962 حيث احتلت المركز 48 من بين جامعة استون في المملكة المتحدة وجامعة جريفيث في استراليا ومعظم الجامعات الأخرى الأفضل في العالم.

وقال وزير التعليم العالي والبحث والعلمي الرئيس الأعلى لجامعة الإمارات الشيخ نهيان مبارك آل نهيان أن رقعة التعليم الجامعي التي جذبت القطاعات الواسعة من الشباب تشهد اليوم توسعا مضطردا ومميزا كتلبية طبيعية لمتطلبات برامج التنمية في كافة الميادين.

جاء ذلك بمناسبة احتلال جامعة الإمارات المركز 48 من بين الجامعات الأخرى الأفضل في العالم التي تم إنشاؤها قبل عام 1976 وهو العام الذي أسس فيه الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان جامعة الإمارات.

وهنالك 8 جامعات في العالم فقط أصغر سنا من جامعة الإمارات العربية المتحدة قد احتلت مركز أعلى من جامعة الإمارات ، الأمر الذي يعكس النمو الحيوي والطموح للوصول إلى تميز المؤسسة.

وقال الوزير أن التصنيف العالمي لجامعة الإمارات عن طريق مؤسسة كيو أس العالمي للجامعات يأتي متزامنا مع تخريج 828 طالبا هذا الأسبوع وهو يعتبر في ذات الوقت اعترافا بالتطور السريع للدولة ومؤسساتها الوطنية في مجال التعليم العالي.

وأوضح بأن ثمار هذا الغرس الطيب يتواصل من خلال هذه القوافل وكوكبة من شباب الوطن المؤهلين والقادرين على قيادة عجلة التنمية في شتى مجالات الحياة.

كما عبر الوزير في ذات الوقت بحسن التقدير والثناء للرؤية الثاقبة والحكيمة لسياسة الامارات التي تعطي التعليم العالي الأولوية القصوى لدوره في إحداث عمليات التحولات الكبيرة والقفزات الإنسانية والاقتصادية والحضارية التي تحققها البلاد.

واشاد الوزير بشكل خاص على دور الفريق أول الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وما يقوم به من متابعة حثيثة ودعم حقيقي لقطاع التعليم بمستوياته المختلفة.

هذا وقد أعلنت مؤسسة كيو اس العالمي للجامعات معدلات التصنيف لأفضل 700 جامعة في العالم تقوم به مؤسسة كوكواريلي سايموندس باستخدام وسيلة يتم نشرها سنوياً منذ عام 2004.

والتصنيف مصمم للبحث في مجالات واسعة تختص بنشاط الجامعة، ويستخدم ستة مؤشرات: التقييم الأكاديمي للأقران (40 بالمئة)، وتقييم جهات التوظيف (10 بالمئة)، ومعدل الطلبة إلى أعضاء هيئة التدريس (20 بالمئة)، ومعدل النشر لكل عضو هيئة تدريس (20 بالمئة)، والنظرة العالمية للجامعة (10 بالمئة).

ومعدل الأعمار لأفضل 200 جامعة في تصنيف كيو اس العالمي للجامعات هو 187.3 عام 2011..

وتفتخر جامعة الإمارات العربية البالغة من العمر 36 عاماً فقط بالتميز الذي حصلت عليه في تصنيف كيو اس العالمي للجامعات وتعتزم مضاعفة جهودها للاستمرار في تحسين إعدادها للمواطنين الشبان من أجل القوة العاملة المستقبلية وفي نفس الوقت إدراج الابتكار في خطط التطوير المحلية من خلال المبادرات البحثية الهامة.