جامالا الأوكرانية تفوز بجائزة يوروفيجن الغنائية

الفوز الثاني لأوكرانيا

ستوكهولم - فازت أغنية أوكرانيا "1944" من تلحين وأداء المغنية جامالا، في وقت مبكر من صباح الأحد بالجائزة الكبرى للنسخة الـ61 من مسابقة الأغنية الأوروبية يوروفيجن فيما حلت كل من استراليا وروسيا في المركزين الثاني والثالث على الترتيب.

وأثارت أغنية جامالا حالة من الجدل لأنها تشير إلى العام الذي أمر فيه الديكتاتور السوفييتي الراحل جوزيف ستالين بالترحيل الجماعي للأقلية التاتارية من القرم إلى آسيا الوسطى.

وقالت المغنية ذات الاصل التاتاري واسمها الحقيقي سوزانا جامالادينوفا ، إن الأغنية التي ألفتها بنفسها استوحتها من مصير جدتها الكبرى.

وقالت جامالا بعد اعلان فوزها بإجمالي 534 نقطة "في الواقع أنا حقا أريد السلام والمحبة للجميع".

ويعد هذا الفوز الذي أعلن في ساعة مبكرة من صباح الأحد في ستوكهولم، الثاني لأوكرانيا، التي فازت بلقب المسابقة لأول مرة في عام 2004.

وجاءت استراليا في المركز الثاني فيما حلت روسيا ثالثة في نهائيات المسابقة التي جرت في العاصمة السويدية ستوكهولم.

وحصلت استراليا ، ممثلة في المغنية دامي إيم، على 511 نقطة بفضل قوة وجمال صوت دامي إم.

وحل الروسي سيرجي لازاريف ثالثا بحصوله على 491 نقطة، وكان أحد المرشحين بقوة للفوز بالجائزة الكبرى عن أغنيته (يور آر ذا أونلي وون).

وتأهل المشاركون من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وايطاليا واسبانيا بشكل تلقائي للمرحلة النهائية بصفتهم مؤسسين أساسيين لاتحاد البث الأوروبي، كما أن السويد المضيفة كانت قد ضمنت مكانا مباشرا بعد الفوز بالمسابقة العام الماضي.

كما تأهل 20 متسابقا اخر من حفلين لنصف نهائي المسابقة أقيما الأسبوع الماضي.

وتابع نحو 200 مليون شخص من مشاهدي التلفزيون عبر أوروبا والصين والولايات المتحدة العرض الذي أقيم في قاعة غلوب في ستوكهولم والذي شارك فيه مغني البوب الأميريكي جاستين تيمبرليك.

وجرى احتساب النقاط من خلال 42 محكما محليا فضلا عن التصويت من قبل المشاهدين، وتمنع قواعد المسابقة المصوتين من اختيار ممثلي دولهم.

وعرض السبت هو النسخة الـ61 من المسابقة التي شهدت انطلاق الحياة المهنية الدولية لأسماء شهيرة كفريق أبا السويدي والمغنية الكندية سيلين ديون.