جائزة تركيا الكبرى: البرازيلي ماسا يفوز للمرة الاولى

شوماخير وماسا يحتفلان بفوز فيراري

اسطنبول - احرز البرازيلي فيليبي ماسا سائق فيراري المركز الاول في جائزة تركيا الكبرى، المرحلة الرابعة عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا واحد، الاحد في اسطنبول.
وهي المرة الاولى التي يحرز فيها ماسا المركز الاول في مسيرته، وتقدم على سائق رينو الاسباني فرناندو الونسو، بطل العالم في الموسم الماضي، وعلى زميله في فريق فيراري الالماني ميكايل شوماخر بطل العالم 7 مرات.
وقطع ماسا الذي انطلق لاول مرة ايضا من المركز الاول، السباق المؤلف من 58 لفة والبالغة مسافته 309.396 كلم بزمن 51.082/1.28 ساعة بمعدل سرعة وسطي 208.904 كلم/ساعة، وتقدم بفارق يزيد على 5.5 ثوان عن منافسيه المباشرين الونسو وميكايل.
واستفاد السائق البرازيلي (25 عاما) بالتأكيد من مركزه على لائحة الانطلاق حيث لم يقلق راحته لا ميكايل ولا الونسو ولا حتى الايطالي جانكارلو فيزيكلا سائق رينو الثاني الذين انطلقوا من المراكز الثاني والثالث والرابع على التوالي.
في المقابل كانت المنافسة شديدة بين ميكايل والونسو اللذين انحصرا اللقب بينهما قبل 4 مراحل من نهاية البطولة حيث ان الفارق حاليا 12 نقطة لصالح الاسباني (108 مقابل 96).
وقام الالماني قبل نهاية اللفة الاولى بحركة لمنع منافسه من تخطيه فاحدث خطورة بالنسبة الى عدد من السائقين منهم فيزيكيلا الذي دخل الى المرآب لتغيير مقدمة السيارة وفقد المركز الرابع وانتقل الى السادس عشر.
وكلفت اللفة الاولى ايضا سائق ماكلارين مرسيدس الفنلندي كيمي رايكونن بطل السباق العام الماضي احد اطارات سياراته ودخل بدوره المرآب لتغييره لكنه لم يحسن السيطرة على السيارة في المنعطف الرابع من اللفة الثانية واصطدم بالحائط الدفاعي وخرج دون ان يكمل السباق.
واضطر ايضا كل من الالمانيين رالف شوماخر (تويوتا) ونيك هايدفيلد (بي ام دبليو ساوبر) والاميركي سكوت سبيد (تورو روسو كوزوورث) والياباني تاوكو ساتو (سوبر اغوري هوندا) للدخول الى المرآب بفعل استخدام المكابح من قبل ميكايل في اللفة الاولى.
واضطرت سياراة الامان الى دخول الحلبة بعد توقف سيارة الايطالي فيتانطونيو ليوتزي (تورو روسو) بشكل مفاجىء في اللفة 14، دخل بعدها سائقا فيراري ماسا وميكايل وسائق رينو الونسو في وقت واحد الى المرآب للتزود بالوقود فاستفاد الاخير من التزام الالماني الدور خلف زميله البرازيلي وتبدلت المراكز الثلاث الاولى لاول مرة حيث صار الونسو بين ماسا وميكايل.
ولم تتغير المواقع حتى نهاية السباق رغم الضغط الكبير الذي مارسه ميكايل على الونسو في اللفات الـ14 الاخيرة، وقد يكون خروجه عن الحلبة في اللفة التاسعة والعشرين للحظات هو الذي لم يمكنه من انتزاع المركز الثاني علما بان الفارق بينهما عند خط النهاية لا يتجاو 8 اجزاء في المئة من الثانية.