ثورة مصرية جديدة للمطالبة بمحاكمة مبارك




جمعة المحاكمة والتطهير

القاهرة - احتشد عشرات الالاف من المصريين الجمعة في ميدان التحرير وسط القاهرة فيما أطلق عليه (جمعة المحاكمة والتطهير) للمطالبة بسرعة محاسبة الرئيس المخلوع حسني مبارك وعائلته ورموز نظامه عن قضايا الفساد.

وتدفق الالاف من المتظاهرين منذ الصباح الى الميدان استجابة لنداء وجهته جماعات شبابية وقوى وتيارات سياسة مختلفة لحشد الدعم لمطالب سرعة محاكمة مسؤولي النظام الذي اطاحت به ثورة 25 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وفي خطبة القاها صفوت حجازي وهو رجل دين من المؤيدين للثورة استنكر فيها تأخر محاكمة مبارك وافراد عائلته ورموز نظامه الذي وصفه بـ"الفاسد" كما حمله مسؤولية إراقة دماء المئات من المشاركين في الثورة.

وتوعد حجازي بتوجه المحتجين الى مقر إقامة مبارك بمدينة شرم الشيخ "للثأر منه والقصاص لدماء الشهداء" فى حالة تباطؤ المجلس العسكري والنائب العام فى محاكمته ونظامه الفاسد.

وطالب بإقالة النائب العام عبدالمجيد محمود وكذلك إقالة جميع رؤساء البنوك المملوكة للدولة الذين اتهمهم بأهدار "أموال الشعب المصري على طبق من ذهب الى رجال الأعمال الفاسدين فى صورة قروض نهبوها وهربوا بها الى خارج البلاد".

وردد المحتجون شعارات تطالب المجلس العسكري الحاكم بسرعة محاكمة مبارك وعائلته وكافة رموز نظامه وباسترداد الأموال المنهوبة.

كما طالب المشاركون بانشاء مجلس رئاسي مدني- عسكري يدير دفة الحكم بالبلاد لفترة انتقالية يتمكن خلالها من تحقيق مطالب الشعب وحل المجالس المحلية وإقالة جميع المحافظين والافراج عن بقية المعتقلين.

ويشتكي العديد من المصريين من بطء الاجراءات المتخذة لمحاسبة اعوان مبارك ومما يسمونه محاولات التفاف على المطالب الداعية للقضاء على الفساد.

ولوحظ مشاركة مكثفة لجماعة الإخوان المسلمين وانصارها في التظاهرة.

وقبل يوم من المظاهرة امرت هيئة قضائية بحبس زكريا عزمي الرئيس السابق لديوان رئيس الجمهورية 15 يوماً على ذمة التحقيق فى تهم تتعلق بالتربح والفساد.